• By Sharon Theimer

شهادة أحد المرضى في مايو كلينك: بفضل الطباعة ثلاثية الأبعاد، “أحفادي يعرفون من أنا- أنا جدهم”

15 يونيه 2021

بالنسبة لجون روبي، كانت رحلة  التعافي من إصابات وجهه ممكنة بفضل العمل الجماعي بين الجراحة التجميلية والأشعة باستخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد. يمكن رؤية الدكتور شرف على يسار الصورة والدكتور موريس على يمينها.

في لحظة واحدة، جذب مكابح اليد، صوت احتكاك الإطارات، إدراك ما سيحدث تاليًا، اصطدامٌ لا مفر منه بين الدراجة النارية وجانب الراكب لشاحنة نصف نقل- تغيّر كل شيء بالنسبة لجون روبي.

التفاصيل ضبابية وصادمة بالنسبة لجون، الذي بنى ذاكرته في الغالب من تقرير الحادث وإعادة بناء وجهه- وتلك ليست لحظة يريد العودة إليها. هذا لأنه أصيب بجروح خطيرة في الحادث وفقد الوعي في أعقابه.

منذ الاصطدام حتى استيقاظه في سرير مستشفى مايو كلينك، لا يوجد شيء.

يقول جون عن رحلة الحوامة من مكان بالقرب من مانكاتو، ولاية مينيسوتا، إلى مستشفى مايو كلينك - مدينة روتشستر، مجمع سانت ماري: "لا يمكنني إخبارك بكل التفاصيل وكيف انتهى بي المطاف هنا لأنني كنت فاقدًا للوعي عندما جئت. لولا الحوامات والأطباء، لما كنت هنا لأتحدث إليكم اليوم".

على الرغم من أنه لا يعرف كيف تم الأمر، فإنه يدرك تمامًا سبب نقله إلى مايو كلينك. وهو ممتن. يقول حاليًا إنه كان يتعذر التعرف عليه - "كنتُ في حالة فوضى من العظام المكسورة".

ويقول جون إنه بفضل جرّاحي مايو كلينك وأطبائها وفنييها وممرضيها وكل من شارك في رعايته، تغير كل شيء مرة أخرى. لقد التئم وصار قطعةً واحدةً مرةً أخرى.

وكان جون يقود دراجة نارية على طول الطريق 169 بالقرب من مانكاتو، ولاية مينيسوتا، عندما اصطدم بمركبة أخرى التفَّت إلى طريقه. حتى مع ارتدائه للخوذة، كان جون يعاني من إصابات تهدد حياته تتطلب رعاية فورية.

تم نقله عن طريق مايو وان، وهي حوامة إسعاف جوي، إلى مايو كلينك في مدينة روتشستر.

كان جون يعاني من إصابات شديدة في الوجه وكسور في أجزاء وجهه العلويوالأوسط والسفلي، كما يقول باسل شرف، دكتور الطب، بكالوريوس في جراحة الأسنان، جراح التجميل والترميم في مايو كلينك. إن التخطيط الدقيق اللازم لمساعدة جون هو ما قاد الدكتور شرف إلى مختبر النمذجة التشريحية ثلاثية الأبعاد (ثلاثية الأبعاد) في مايو كلينك.

يقول جوناثان موريس، دكتور الطب، مدير مختبر النمذجة التشريحية ثلاثية الأبعاد، إن عمليات التصوير المقطعي المحوسب (CT) للرأس والرقبة أتاحت للفريق الهندسي إنشاء سلسلة من النماذج بالحجم الطبيعي مخصصة للمريض لعظام وجه جون وكسوره المرضية. لقد استخدمت وحدة النمذجة التشريحية برنامج تصميم بمساعدة الحاسوب لاستنساخ وجهه وجمجمته بأبعاد ثلاثية، وهو ما استُخدم لطباعة نسخ متماثلة ثلاثية الأبعاد.

وقد استخدم الدكتور موريس ووحدة النمذجة التشريحية التصوير المقطعي المحوسب لإعادة بناء وجهه مع كل شريحة من الشظايا على حدةٍ بلون منفصل. حيث سمح هذا للدكتورين موريس وشرف بالبدء في نقل الشظايا إلى المكان الذي ينبغي أن توضع فيه بناءً على قياسات الوجه العادية، والتصوير العاكس لجانبه الطبيعي. وقد استخدم الفريق الجراحي صورًا حديثة للمريض لإرشادهم خلال هذه العملية أيضًا.

كما قام الفريق بطباعة نماذج ثلاثية الأبعاد متعددة مخصصة للمريض، بما في ذلك الجمجمة مع جميع الأجزاء المكسورة، ونسخة ثانية من الجمجمة المُكتملة والمعاد تجميعها الآن بعملية إعادة بناء تعتمد على أحاجي الصور المقطوعة بتوجيه من الدكتور شرف.

في العادة، يتم ثني الصفائح المستخدمة لإصلاح العظام المكسورة وتعديلها في غرفة العمليات بعد أن يقوم الجراح بتجميع كل القطع معًا. باستخدام التخطيط الافتراضي والطباعة ثلاثية الأبعاد، اعتمد الدكتور شرف على النماذج المكتملة المطبوعة طباعةً ثلاثية الأبعاد لثني الصفائح الجراحية اللازمة قبل الجراحة لاستخدامها في إعادة البناء، مما وفر وقتًا كبيرًا أثناء العمليات الجراحية. بالإضافة إلى توفير الوقت، تعمل الصفائح كدليل جراحي لبناء عظام الوجه بدقة وإعادتها إلى وضعها الطبيعي.

يقول الدكتور موريس: "من خلال التعاون بين الهندسة والأشعة والجراحة التجميلية، يمكننا إنشاء جمجمة مكتملة، حيث توجد جميع الأجزاء التي سبق وأنشأناها في مكانها الصحيح وموضعها المناسب - ليبدو شكل جمجمته طبيعيًا، ولتؤدي الجمجمة وظيفتها بشكل طبيعي كذلك".

بعد إعادة البناء، تم إنشاء جمجمة نهائية مطبوعة طباعةً ثلاثية الأبعاد لاستعراض إعادة البناء، بما في ذلك جميع الصفائح والعظام الموجودة في مكانها.

يقول جون إن رؤية نماذج تشريحه الخاص أمر مخيف.

قبل قيام مايو كلينك بالطباعة ثلاثية الأبعاد الموضعية، كانت العمليات الجراحية المعقدة كعملية جون تُجرى في غرفة العمليات. رغم أنه كان هناك تخطيط، فقد كان يفتقر إلى التفاصيل التي تتيحها النماذج المطبوعة طباعةً ثلاثية الأبعاد.

يقول الدكتور شرف: "عندما يكون لديك صدمة شديدة في الوجه، فإنه عادةً بدون هذه الطبقة الوسيطة من التخطيط الافتراضي والطباعة ثلاثية الأبعاد، كان علينا أن نحقق إعادة البناء النهائية في غرفة العمليات. وغالبًا ما يكون هناك قدر كبير من التورم في الوجه، وقد يتعارض ذلك أحيانًا مع قدرتك - حتى مع الأيدي المتمرسة - لتحقيق أفضل نتيجة ترميمية، خاصة عندما تحاول إعادة بناء الهيكل العظمي للوجه بشكل ثلاث الأبعاد.

طريق جون إلى الشفاء طويل، مع العديد من العمليات الجراحية عبر التخصصات لمعالجة مجموعة واسعة من الإصابات. لكن التقدم العلمي أعاد إلى جون وعائلته شيئًا كان قد سُلب منهم في تلك اللحظة في حزيران/يونيو 2020.

يقول: "إنني أتعرف على نفسي. والشيء الأكثر أهمية هو أن صديقتي تتعرف عليَّ وكذلك أحفادي. إنهم يعرفون من أنا - أنا جدهم".

###

نبذة عن مايو كلينك

مايو كلينك هي مؤسسة غير ربحية تلتزم بالابتكار في الممارسات السريرية والتعليم والبحث وتوفير التعاطف والخبرة لكل مَن يحتاج إلى الاستشفاء والرد على استفساراته. لمعرفة المزيد من أخبار مايو كلينك، تفضَّل بزيارة شبكة مايو كلينك الإخبارية. للحصول على معلومات حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، بما في ذلك أداة تتبع خريطة فيروس كورونا في مايو كلينك، التي لديها توقعات لمدة 14 يومًا حول توجهات فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، تفضل بزيارة مركز مايو كلينك لموارد فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

للصحفيين: يتوفر فيديو بجودة صالحة للبث (2:02) باللغة الإنجليزية هنا. يُرجى نسب الفضل إلى: "شبكة مايو كلينك الإخبارية". اقرأ  النص.

جهة الاتصال الإعلامية:

إيثان جروف، مسؤولة العلاقات العامة لدى مايو كلينك، newsbureau@mayo.edu