• By Sharon Theimer

أسئلة وأجوبة مايو كلينك: استئصال بطانة الرحم عند وجود ألم الحوض أو انتباذ بطانة الرحم

30 سبتمبر 2021
شابة تنحني وتمسك بطنها من الألم، ربما بسبب تقلصات المعدة أو تقلصات الحيض

السادة الأعزاء في مايو كلينك: تم تشخيصي بانتباذ بطانة الرحم ولديّ نزف دم غزير خلال الحيض. وقال مزود رعايتي الصحية إنه يجب أن أفكر في استئصال بطانة الرحم. وقد أخبرني أحد الأصدقاء أن الأمر قد يسبب مشكلة لأنني فقط في أواخر العشرينات من عمري، وأن ذلك قد يؤثر ذلك على قدرتي على حمل طفل فيما بعد. ما المخاطر؟ هل تتوفر علاجات أخرى؟

الإجابة: استئصال بطانة الرحم يمكن أن يقلل من نزف الدم الغزير خلال الحيض بشكل ملحوظ. لكن يجب أن تفكري في المخاطر المحتملة المرتبطة بهذا الإجراء، خاصة إذا كان يُشتبه في إصابتك بانتباذ بطانة الرحم بسبب ألم الحوض.

تُعطى النساء أحيانًا تشخيص انتباذ بطانة الرحم بناءً على الأعراض، ومنها ألم الحوض وغزارة الحيض، ولكن التشخيص النهائي يتحقق فقط من خلال الخزعة أو استئصال الآفات- وعادة ما يتم إجراؤهما بالمنظار. ويُسمى ذلك جراحةً طفيفة التوغل. إذا تم تأكيد انتباذ بطانة الرحم بالجراحة، فإن وصية العلاج هي استئصال بطانة الرحم.

يمكن أن تشمل بدائل جراحة انتباذ بطانة الرحم التثبيط الهرموني بالأقراص، أو اللولب الرحمي، أو الزراعة أو الحقن تحت الجلد. في حين أن انتباذ بطانة الرحم ليس له علاج، فإن هذه العلاجات يمكنها تقليل الأعراض إلى مستوى يمكن التعامل معه في بعض الحالات. من المهم إدراك أن الاستئصال الجراحي لانتباذ بطانة الرحم لن يساعد بالضرورة في مشكلة نزف الدم الغزير خلال الحيض.

خلال الحيض، يقوم جسمك بإفراز بطانة لأجل الرحم، تسمى "بطانة الرحم". وعندما يصبح نزف الدم خلال الحيض غزيرًا على غير العادة بشكل منتظم، يجب تقييم هذه الحالة. بشكل عام، يعدُّ إنتاج كمية كافية من الدم لتبليل الفوطة الصحية أو السدادة القطنية بالكامل كل ساعتين أو أقل تدفقًا كثيفًا. غالبًا ما يتم علاج نزف الدم الغزير خلال الحيض في البداية بالتثبيط الهرموني، كما ذكرنا أعلاه. ولكن يمكن أيضًا علاجه عن طريق استئصال بطانة الرحم، كما ذكر مزود رعايتك الصحية.

استئصال بطانة الرحم يدمر بطانة الرحم. على الرغم من تنوع التقنيات، فإن هذا الإجراء يُجرى عادةً باستخدام أدوات توصل الحرارة أو البرودة الشديدة لبطانة الرحم. بعد استئصال بطانة الرحم، يظل العديد من النساء يحظين بالحيض، لكنه يكون أخف بكثير.

العمر عامل رئيسي في مدى احتمالية تعرضك لمشاكل بعد استئصال بطانة الرحم، حيث يلعب العمر دورًا في هذا الاتجاه لأن تقنيات الاستئصال نادرًا ما تدمر بطانة الرحم بالكامل، وتميل بطانة الرحم إلى التجدد قبل انقطاع الطمث. كلما كانت المريضة أصغر سنًا حال الخضوع لاستئصال بطانة الرحم، زادت مدة نمو بطانة الرحم مرة أخرى وزادت فرص ظهور المضاعفات على مر السنين.

بالنظر إلى أن العمر هو الاعتبار الوحيد، تُظهر الأبحاث أن المرشحة الأمثل للاستئصال عمومًا تكون أكبر من 40 عامًا. نظرًا لخطر الإصابة بسرطان الرحم بعد انقطاع الطمث، لا يوصى عادةً باستئصال بطانة الرحم بعد انقطاع الطمث.

تتمثل إحدى تبعات استئصال بطانة الرحم في تشكُل الأنسجة الندبية داخل الرحم بعد الإجراء، مما يؤدي إلى تغيير بنية تجويف الرحم. بسبب هذا التغيير، فإنك إن أُصبتِ بنزفٍ غير طبيعيٍ بعد استئصال بطانة الرحم، فقد يكون من الصعب على مزود الرعاية الصحية تقييم سبب النزف وعلاجه. يمكن للنسيج الندبي أيضًا أن يعيق تدفق الحيض. في بعض الحالات، يتسبب ذلك بالألم.

إذا ظهر نزف غير طبيعي أو ألم مستمر بعد استئصال بطانة الرحم، فقد يكون من الضروري إزالة الرحم جراحيًا - أي استئصال الرحم. لقد بحثت دراسات متعددة لإيجاد مؤشرات لتحديد النساء الأكثر عرضة لاستئصال الرحم بعد إجراء استئصال بطانة الرحم. على الرغم من الإبلاغ عن وجود العديد من المؤشرات، فإن العمر هو المؤشر الأكثر اتساقًا. تظهر الأبحاث أن استئصال بطانة الرحم يعطي نتائج يمكن التنبؤ بها من أول خمس إلى سبع سنوات بعد الإجراء. وتميل معدلات استئصال الرحم إلى الارتفاع بعد ذلك.

في إحدى الدراسات التي أجرتها مايو كلينك على النساء اللاتي خضعن لإجراء استئصال بطانة الرحم، تضمنت العوامل التي زادت من خطر اللجوء إلى استئصال الرحم: أن تكون المريضة أصغر من 45 عامًا عند استئصال بطانة الرحم، ووجود ألم حيض بالغ قبل استئصال بطانة الرحم، وربط البوق قبل استئصال بطانة الرحم. إذا كانت المرأة تتصف بعوامل الخطر الثلاثة، فهناك فرصة بنسبة 50% إلى 60% لاستئصال الرحم في غضون خمس سنوات من استئصال بطانة الرحم. على النقيض، لدى المريضات بأعمار أكبر من 45 عامًا وليس لديهن ألم حيض بالغ قبل الإجراء ولم يقمن بإجراء ربط البوق، احتاج حوالي 5% فقط إلى استئصال الرحم في غضون خمس سنوات من استئصال بطانة.

باعتبار عمركِ وخطط الحمل المحتملة، لا نوصي باستئصال بطانة الرحم. كما أن حالات الحمل بعد استئصال بطانة الرحم شديدة الخطورة لكل من الأم وطفلها.

بالنسبة للنساء الأصغر سنًا مثلكِ، تتوفر علاجات فعالة أخرى بعيدًا عن استئصال بطانة الرحم لتخفيف نزف الدم الغزير خلال الحيض، بما في ذلك الأدوية الهرمونية، وحبوب تنظيم النسل، واللولب الرحمي. ناقشي جميع خياراتكِ، بالإضافة إلى مخاطرها وفوائدها، مع مزود رعايتك الصحية لتحديد الخيار الأفضل لكِ. —الدكتور كريستوفر ديستيفانو، قسم التوليد والنساء، مايو كلينك، جاكسونفيل، فلوريدا

###

نبذة عن مايو كلينك

مايو كلينك هي مؤسسة غير ربحية تلتزم بالابتكار في الممارسات السريرية والتعليم والبحث وتوفير التعاطف والخبرة لكل مَن يحتاج إلى الاستشفاء والرد على استفساراته. لمعرفة المزيد من أخبار مايو كلينك، تفضَّل بزيارة شبكة مايو كلينك الإخبارية. للحصول على معلومات حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، بما في ذلك أداة تتبع خريطة فيروس كورونا في مايو كلينك، التي لديها توقعات لمدة 14 يومًا حول توجهات فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، تفضل بزيارة مركز مايو كلينك لموارد فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

جهة الاتصال الإعلامية:

سينثيا ويس ، مسؤولة العلاقات العامة لدى مايو كلينك، newsbureau@mayo.edu