• By Sharon Theimer

تغييرات نمط الحياة قد تكون حاسمة لنجاة مرضى زراعة الكلى على المدى الطويل

31 يناير 2022
صورة لرجل ناضج يمارس التمرين باستخدام الأوزان في الحديقة

مدينة روتشستر، ولاية مينيسوتا- يشكل السرطان والعَدوى وأمراض القلب الخطر الأكبر على متلقي زراعة الكلى- وليس رفض الأعضاء - وفقًا لدراسة مايو كلينك المنشورة مؤخرًا، حيث اكتشف الباحثون أن وفاة المتلقي إثر عوامل أخرى غير رفض العضو هي السبب الرئيسي لفقدان الكلى المزروعة. فواحدة فقط من كل 4 حالات لفقدان الكلى المزروعة تكون بسبب رفض العضو.

"غالبًا ما يتم التركيز على الأدوية المثبطة للمناعة للوقاية من رفض العضو الجديد عند رعاية المرضى بعد الزراعة، إلا إن هذه الدراسة تسلط الضوء على الخطر المتزايد لمرضى الزراعة للوفاة بسبب السرطان والعَدوى، وخاصة لدى كبار السن المصابين بالسكري" - كما يقول أندرو بنتال، بكالوريوس الطب والجراحة، دكتور الطب، اختصاصي أمراض الكلى في مايو كلينك والمؤلف الأول المشارك في الدراسة. وقد نُشرت الدراسة مؤخرًا في مجلة ترانسبلانتيشن دايركت.

شملت الدراسة، الأكبر من نوعها لفحص أسباب فقدان الكلى المزروعة، 5,752 مريضًا خضعوا لعملية زراعة الكلى في برامج مايو كلينك لزراعة الكلى في ولاية أريزونا أو ولاية فلوريدا أو ولاية مينيسوتا بين عامي 2006 و2018. من بين هؤلاء المرضى، توفي 691 مريضًا بكُلى سليمة. ووجد الباحثون أن 20% من هؤلاء المرضى ماتوا بالسرطان؛ و19.7% بالعَدوى؛ و12.6% بأمراض القلب.

أيضًا، فقد 553 مريضًا آخرين عمليات الزراعة لديهم بسبب فشل الكلى المزروعة، منهم 38.7% فشلت الكلى لديهم بسبب الرفض؛ و18.6% منهم بسبب أمراض كبيبات الكُلى؛ و13.9% منهم بسبب إصابة أنبوبية كلوية.

لقد كشف الباحثون عن نوعين من متلقي زراعة الكلى المعرضين لخطر كبير بعد الزراعة. المجموعة الأولى هم مرضى أصغر سنًا غير مصابين بمرض السكري وأصيبوا بالفشل الكلوي بسبب رفض العضو. أما المجموعة الثانية فتشمل مرضى السكري الأكبر سنًا والمعرضين لخطر الوفاة لأسباب لا ترتبط برفض العضو، منها السرطان والعَدوى وأمراض القلب.

يقول الدكتور بنتال إن هذه الدراسة توضح لمزودي الرعاية أنهم بحاجة إلى التعامل مع هاتين المجموعتين بشكل مختلف لتقليل المخاطر. بالنسبة للمرضى الأصغر سنًا، يشمل ذلك التركيز على أدوية تثبيط المناعة لمنع الرفض. وبالنسبة لمرضى السكري الأكبر سنًا، غالبًا ما يكون من الضروري معالجة المشكلات الصحية المزمنة، مثل: السُمنة، وارتفاع ضغط الدم، والسكري. إن التركيز على هذه التغييرات في نمط الحياة أمر بالغ الأهمية لتحسين النتائج طويلة المدى لمتلقي زراعة الكلى.

"من المهم أن يؤكد مزود الرعاية لهؤلاء المرضى الأكبر سنًا على الحاجة إلى تغييرات مستمرة في نمط الحياة لعلاج السُمنة وارتفاع ضغط الدم والسكري، منها خسارة الوزن وممارسة الرياضة واتباع استراتيجيات جديدة لإدارة مرض السكري" - كما يقول. "فيمكن أن تؤثر هذه التغييرات على حياة المريض ونتائج الكلى أكثر من العلاجات المثبطة للمناعة".

مؤلفو الدراسة هم ماسيني مرزكاني، دكتور الطب؛ بايرون سميث، الحاصل على الدكتوراه؛ زيومارا بينافيدس لوبيز، دكتور الطب؛ ماثيو ديكوستا، دكتور الطب؛ والتر بارك؛ والتر كريمرز، الحاصل على الدكتوراه؛ نعيم عيسى، دكتور الطب؛ أندرو رول، دكتور الطب؛ هاريني شاكيرا، دكتور الطب؛ كونام ريدي، بكالوريوس الطب والجراحة؛ حسن خماش، دكتور الطب؛ هاني وديع، دكتور الطب؛ مارتن ماي، دكتور الطب؛ مريم الكسندر، دكتور الطب؛ حاتم عامر، دكتور الطب؛ ألكساندرا كوكلا، دكتور الطب؛ ميراي الترس، دكتور الطب؛ كاري شينستوك، دكتور الطب؛ مانيش غاندي، دكتور الطب؛ ريموند هيلمان، دكتور الطب؛ ومارك ستيجال، دكتور الطب — وجميعهم من مايو كلينك.

موّلت المعاهد الوطنية للصحة هذه الدراسة جزئيًا.

###

للصحفيين: مؤلفو الدراسة متاحون للمقابلات باللغتين العربية والإنجليزية.

نبذة عن مايو كلينك

مايو كلينك هي مؤسسة غير ربحية تلتزم بالابتكار في الممارسات السريرية والتعليم والبحث وتوفير التعاطف والخبرة لكل مَن يحتاج إلى الاستشفاء والرد على استفساراته. لمعرفة المزيد من أخبار مايو كلينك، تفضَّل بزيارة شبكة مايو كلينك الإخبارية.

جهة الاتصال الإعلامية:

هيذر كارلسون كيهرين، مسؤولة العلاقات العامة لدى مايو كلينك، newsbureau@mayo.edu