• By Rhoda Madson

ربط الجسم الفقري: خيار آخر لعلاج الجنف في الأطفال

21 فبراير 2022
ربط الجسم الفقري

مدينة روتشستر، ولاية مينيسوتا- لطالما كانت جراحة الدمج علاجًا طويل الأمد للأشخاص المصابين بالجنف- انحناء العمود الفقري من جنب إلى آخر. لكن ظهرت خيارات أخرى - منها ربط الجسم الفقري للأطفال المصابين بالجنف.

وقالت إيه. نويل لارسون، دكتورة الطب، جراحة عظام الأطفال في مايو كلينك في مدينة روتشستر، ولاية مينيسوتا، وخبيرة في جراحة الجنف: "يعتبر الربط الفقري أداة جديدة في مجموعة أدوات علاج الجنف".

مازال سبب الجنف غير معروف، لكن الجنف يصيب ما يقدر بنحو 1 من كل 300 شخص في جميع أنحاء العالم. ويُعد أي انحناء في العمود الفقري أكبر من 10 درجات حالة جنف. والجنف الشديد الذي يتطلب العلاج شائع أكثر بين النساء.

وتتم متابعة حالات الجنف الخفيف بمرور الوقت. ويمكن أن تتطور الانحناءات الصغيرة خلال نمو الأطفال بسرعة حال تركها دون علاج. يتم التعامل مع الجنف الخفيف عند الأطفال في مرحلة النمو باستخدام الدعامة. حتى وقت قريب، كان الجنف الحاد لا علاج له إلا بجراحة الدمج.

في جراحة الدمج، يقوم الجراحون بتوصيل العظام في العمود الفقري (الفقرات) من خلال شق في الظهر ويضعون براغي في العمود الفقري. يتم توصيل قضبان بالبراغي لسحب العمود الفقري إلى الوضع الصحيح، ثم يتم دمج هذه الفقرات في لوحة صلبة من العظام.

تقول الدكتورة لارسون: "كان الدمج أسلوبًا علاجيًا موثوقًا بنتيجة طويلة الأمد، وتصحيح قوي لانحناء العمود الفقري. لكن مع جراحة الدمج، يتوقف العمود الفقري عن النمو، ولا توجد مرونة في العمود الفقري فوق الفقرات المندمجة. ويقدِّر بعض المرضى والأُسَر المدى الحركي للعمود الفقري ونموه، ويفضلون نهجًا علاجيًا آخر للجنف الحاد".

في آب/أغسطس 2019، منحت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية استثناءات لأجهزة إنسانية لاثنين من الزراعات الجراحية دون دمج — ربط الجسم الفقري، وجراحة السحب الحركي الخلفي. وهي موافقة محدودة تشير إلى سلامة الإجراء، وليس فعاليته. حيث يتم وضع سلك مرن في مقدمة العمود الفقري من خلال شقوق صغيرة ويتم تثبيته بالفقرات ببراغي يتم وضعها من خلال الشقوق بمقاس 1 بوصة.

عندما يتم شد الحبل أثناء الجراحة، يتم تقويم العمود الفقري. باستمرار الطفل في النمو، قد يستقيم العمود الفقري أكثر. إن الأطفال النامين المصابين بالجنف الخفيف إلى الشديد وأنواع معينة من الانحناءات مؤهلون لهذا الإجراء.

على الرغم من بقاء المدى الحركي للعمود الفقري ونموه، فإن هناك جوانب سلبية محتملة لهذا الإجراء. حاليًا، هناك مخاطر أكبر لإجراء عملية جراحية ثانية مقارنة بجراحة الدمج، بسبب التصحيح الزائد أو التصحيح الناقص للجنف. لا تُعرف استدامة الإجراء على المدى الطويل، وقد يلزم إجراء جراحة الدمج في النهاية.

منذ موافقة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، تجري المزيد من الدراسات على الصعيد الوطني حول الربط الفقري. تقود الدكتورة لارسون وزميلها تود ميلبرانت، دكتور الطب، دراسة معتمدة من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لتقييم نتائج ربط الجسم الفقري بعد عامين من الجراحة. الدكتورة لارسون أيضًا هي الباحثة الرئيسية في مايو في سجلات الجنف الدولية من مؤسسة ضبط الجنف ومؤسسة العمود الفقري للأطفال، للمرضى الذين عولجوا بربط الجسم الفقري.

تقول الدكتورة لارسون: "يجب إبلاغ المرضى وأُسَرهم بخيارات العلاج المتاحة لهم. قد ترغب بعض العائلات في الحصول على بديل لجراحة الدمج. وثمة المزيد من المعلومات حول جراحة الجنف دون دمج. إذا كان المرضى مهتمين بربط الجسم الفقري، فإنني أحثهم على الذهاب إلى مركز ذي خبرة، كونها ما زالت تقنية ناشئة".

المحتوى الإنجليزي ذو الصلة:

أسئلة وأجوبة مايو كلينك: خيارات علاج الجنف

###

نبذة عن مايو كلينك

مايو كلينك هي مؤسسة غير ربحية تلتزم بالابتكار في الممارسات السريرية والتعليم والبحث وتوفير التعاطف والخبرة لكل مَن يحتاج إلى الاستشفاء والرد على استفساراته. لمعرفة المزيد من أخبار مايو كلينك، تفضَّل بزيارة شبكة مايو كلينك الإخبارية.

جهة الاتصال الإعلامية:

رودا مادسون ، مسؤولة العلاقات العامة لدى مايو كلينك، newsbureau@mayo.edu