• By Sharon Theimer

مايو كلينك للرعاية الصحية تضيف الاختبارات والعلاج للأشخاص المصابين بأمراض القلب الموروثة 

4 إبريل 2022
قلب مُصاب باعتلال العضلة القلبية الضُخامي

لندن- قد تكون أمراض القلب الموروثة مثل مشاكل عضلة القلب أو نظم القلب معروفة جيدًا داخل العائلة أو حتى تُكتشف بعد وفاة أحد أفراد الأسرة بشكل غير متوقع. لأغراض اكتشاف هذه الأمراض وعلاجها، فإن مايو كلينك للرعاية الصحية في لندن بصدد إضافة خدمات أمراض القلب الموروثة، ومنها: تخطيط كهربية القلب (ECG)، واختبار الجينات والاستشارات.

يقول إيليا بهر، دكتور في الطب، طبيب القلب في مايو كلينك للرعاية الصحية إن أمراض القلب الموروثة تصيب الأشخاص من جميع الأعمار والأعراق. كما تساعد التحسينات في التصوير القلبي وتقنية تخطيط كهربية القلب، وتطوير الفحص الجيني، والاستشارات الوراثية الأطباء والعائلات على العمل معًا للتعرف على الحالات وإدارتها.

الدكتور إيليا بهر
الدكتور إيليا بهر

"مرض القلب الموروث هو مرض يصيب القلب وينجم عن مشاكل جينية، في صورة أخطاء في الشفرة الجينية، والمعروفة باسم الحمض النووي، وغالبًا ما تسمى الطفرات" - كما يقول الدكتور بهر. "يمكن أن تُورث الطفرات من الأهل أو قد تحدث لأول مرة لدى فرد معين من العائلة، إذا كانت طفرة متفرقة".

وقد يكون أولئك الذين يحملون تلك الطفرة عرضة لخطر الإصابة بمضاعفات أمراض القلب، ومنها: مشاكل نظم القلب أو اضطراب النظم القلبي؛ فشل القلب؛ والسكتات الدماغية. لن تظهر الأعراض على كثير من الناس، ولكن قد يعاني البعض الآخر من خفقان القلب، أو إغماءات، أو ضيق في النفس، أو ألم في الصدر.

"إذا توفّي أحد أفراد الأسرة بشكل مفاجئ وغير متوقع في سن مبكرة، فمن المحتمل أن يكون السبب هو مرض القلب الوراثي، مما يعني أن أفراد الأسرة الآخرين قد يكونون في خطر" - كما يقول الدكتور بهر. "إن تقييم الخبراء لحالات الموت المفاجئ وأفراد الأسرة هو وسيلة مهمة لمحاولة منع المزيد من الوفيات".

وتشمل الأنواع الرئيسية لأمراض القلب التي قد تكون وراثية ما يلي:

الاستشارة الوراثية هي جزء مهم من الرعاية؛ حيث يساعد المستشارون الجينيون العائلات على فهم اختبار الجينات وآثاره. في بعض الأحيان يأتي أفراد الأسرة إلى العيادة معًا للاختبار والاستشارة.  

ويتابع الدكتور بهر: "في بعض الأحيان قد يكون من المحرمات أو من المُقلق مناقشة الأمراض الموروثة داخل الأسرة. وهنا يأتي دور المستشارين الجينيين في المساعدة في كسر هذه الحواجز من خلال إجراء تلك المحادثة".

في مايو كلينك للرعاية الصحية، ومقرها 15 بورتلاند بليس في المنطقة الطبية هارلي ستريت، تُخصَّصُ الرعاية بشكل مناسب لاحتياجات كل شخص. سيخضع المرضى لمقابلة أولية مع ممرضة أو استشاري في علم الوراثة القلبية، ثم تقييم مركّز من قِبل طبيب القلب. يمكن إجراء الاختبارات في يوم واحد قبل تقييم الطبيب، وفق ما يناسب المريض. إذا كان اختبار الجينات ضروريًا، فسيساعد الاستشاري الجيني على المضي في إجرائها.

###

نبذة عن مايو كلينك للرعاية الصحية
مايو كلينك للرعاية الصحية، الموجودة في لندن، هي شركة فرعية مملوكة بالكامل لـ مايو كلينك، وهي مركز طبي أكاديمي غير هادف للربح. تُصنَّف مايو كلينك في الولايات المتحدة في المرتبة الأولى في تخصصات كثيرة أكثر من أي مستشفى آخر وفقًا لتقرير يو إس نيوز آند وورد ريبورت بسبب: جودة الرعاية. مايو كلينك للرعاية الصحية هي المدخل في المملكة المتحدة لتلك التجربة التي لا مثيل لها. تفضل بزيارة مايو كلينك للرعاية الصحية لمزيد من المعلومات.

نبذة عن مايو كلينك
مايو كلينك منظمة غير ربحية تلتزم بالابتكار في الممارسات السريرية والتعليم والبحث وتوفير الرعاية والخبرة لكل من يحتاج إلى التعافي والرد على استفساراته. لمعرفة المزيد من أخبار مايو كلينك، تفضَّل بزيارة شبكة مايو كلينك الإخبارية.

جهة الاتصال الإعلامية:
شارون ثيمير، مسؤولة العلاقات العامة لدى مايو كلينك، newsbureau@mayo.edu