• By Sharon Theimer

خبير مايو كلينك يشاركنا نصائح حول النظام الغذائي خلال علاج السرطان

27 يونيه 2022
شرائح من الخبز الأبيض على لوح تقطيع

مدينة أوستين، ولاية مينيسوتا - يأكل الناس لإمداد أجسامهم بالطاقة. ويمنح هذا المرضى القوة والقدرة على التحمّل طوال اليوم.

كما وهو أهم شيء خلال الخضوع لعلاج السرطان. العلاج الكيميائي والعلاجات الإشعاعية، سواء كانت منقذة للحياة أو تحافظ على الحياة، فيمكنها أن تؤثر سلبًا على جسم الشخص وبشكل كبير على النظام الغذائي.

تقول روز بريسيل، اختصاصي النُّظم الغذائية في مايو كلينك: "لا يقتل العلاج الكيميائي الخلايا السرطانية سريعة الانقسام فحسب، بل قد يدمّر الخلايا السليمة سريعة النمو أيضًا. قد يتسبب ذلك في حدوث غثيان أو تغيرات في الشهية، مما يؤدي إلى استهلاك سعرات حرارية أقل من المطلوب. ويمكن أن تسبب العلاجات الأخرى جفاف الفم المزعج، أو الإسهال أو الإمساك. لحسن الحظ، يمكن تقليل هذه الآثار الجانبية أو حتى التغلّب عليها وبالتالي تحسين التغذية أثناء العلاج".

من الأشياء التي يسأل عنها المرضى ومقدمو الرعاية هو تغييرات الوزن أثناء العلاج. بشكل عام، إذا فقد المريض أكثر من 3 أرطال في أسبوع واحد، فمن المهم اكتشاف ما إذا كانت الخسارة متعمدة أم غير مقصودة. إذا كانت مقصودة، فسيقوم فريق رعاية المريض بمناقشة سبب حدوث ذلك والتأكّد من أن خطط العلاج تسير على ما يرام.

"وإذا كانت خسارة الوزن غير مقصودة، فمن المهم البحث عن السبب وتقديم الدعم. من المهم تجنّب الانخفاض السريع في الوزن لأن الأنسجة العضلية تتكسر أثناء العلاج. ويمكن أن يؤدي هذا إلى مزيد من فقدان القدرة على التحمّل" - كما تقول بريسيل.

يمكن أن يؤدي فقدان الوزن أيضًا إلى ضعف الشهية. وهذا أحد الآثار الجانبية الشائعة أثناء علاج السرطان.

وتضيف بريسيل: "لتحسين التغذية خلال هذا الوقت، من المفيد التخطيط لتناول وجبات صغيرة ومتكررة. يمكن أن يكون هذا أمرًا شاقًا لأن المرضى ومقدمي الرعاية قد لا يمتلكون الطاقة لإعداد وجبات متعددة كل يوم. من طرق التغلّب على هذا الأمر: اجتزاء جزء مما يتم تناوله في العادة خلال الإفطار والغداء والعشاء لوجبة رابعة صغيرة. وهذا يجعل من السهل تخطيط وجدولة وجبات إضافية بجهد أقل".

قد يؤدي تلف المعدة وبطانة الأمعاء أثناء علاج السرطان إلى الغثيان والقيء. "هناك بعض الأشياء التي يمكن أن تساعد في اختيار الأطعمة سهلة الهضم، مثل الكربوهيدرات المكررة، مثل: الخبز الأبيض، والبطاطس. تجنب أيضًا الأطعمة الغنية بالألياف والبروتينات، لأن هذه الأطعمة تستغرق وقتًا أطول للهضم.

تناول وجبات صغيرة متكررة لتجنب إرهاق المعدة.

يمكن أن تسبب بعض علاجات وأدوية السرطان الجفاف وانخفاض إنتاج اللعاب، مما قد يؤدي إلى جفاف الفم المزعج. تقول بريسيل إن زيادة تناول السوائل ومضغ العلكة أو مص الحلوى أو رقائق الثلج يمكن أن يساعد في منع ذلك من الحدوث.

"يمكن أن تشمل الآثار الجانبية الأخرى لبعض أنواع العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي التهاب الحلق أو الفم. والذي يمكن أن يجعل الأكل والشرب غير مريحين ومؤلمين. إن تناول الأطعمة الساخنة أو الباردة يمكن أن يكون مزعجًا، لذا يفضّل تناول الأطعمة ذات درجة حرارة معتدلة أو تناول الأطعمة البسيطة أو اللينة" - كما تقول بريسيل. "يمكن أن يكون الإسهال أيضًا مشكلة مزعجة أو علامة على شيء أكثر خطورة. ويمكن للحد من منتجات الألبان وتجنب الكافيين وتناول الأطعمة اللينة قليلة الألياف أن يساعد في تجنب الإسهال ومن التسبب في مشاكل أخرى، مثل الجفاف الشديد".

من المهم للمرضى أن يفعلوا ما في وسعهم لتناول القدر نفسه من السعرات الحرارية والبروتين والسوائل أثناء علاج السرطان. تقول بريسيل إن اتباع الإرشادات الغذائية التي يقدمها فريق الرعاية الصحية يمكن أن يساعد المرضى في الحفاظ على قوتهم وقدرتهم على التحمل أثناء العلاج.

"في بعض الحالات، مثل: السرطان المتقدّم، قد لا يؤثر تناول الطعام على نتيجة المرض أو العلاج. وفي مثل هذه المواقف، قد لا يكون اتباع إرشادات غذائية محددة، مثل الالتزام بنظام غذائي منخفض الصوديوم أو قليل الدسم، أمرًا عمليًا. يجب على المرضى التحدث مع فريق رعايتهم حول ما يمكن أن يتوقعوه أثناء العلاج ومدة استمرار الأعراض - ومناقشة جميع أعراضهم مع فريق الرعاية الصحية، وخاصةً تلك التي تؤثر على نظامهم الغذائي" - كما تقول بريسيل.

###

نبذة عن نظام مايو كلينك الصحي
يتكون نظام مايو كلينك الصحي من العيادات والمستشفيات والمرافق الأخرى التي تلبي احتياجات الرعاية الصحية للناس في الولايات أيوا، ومينيسوتا، وويسكونسن. يتيح مقدمو الخدمات في المجتمع السكاني، جنبًا إلى جنب مع موارد وخبرات مايو كلينك، للمرضى في المنطقة من تلقي رعاية صحية مادية وافتراضية عالية الجودة بالقرب من المنزل.

نبذة عن مايو كلينك
مايو كلينك هي مؤسسة غير ربحية تلتزم بالابتكار في الممارسات السريرية والتعليم والبحث وتوفير التعاطف والخبرة لكل مَن يحتاج إلى الاستشفاء والرد على استفساراته. لمعرفة المزيد من أخبار مايو كلينك، تفضَّل بزيارة شبكة مايو كلينك الإخبارية.

جهة الاتصال الإعلامية:
شارون ثيمير، مسؤولة العلاقات العامة لدى مايو كلينك، newsbureau@mayo.edu