• By Sharon Theimer

أسئلة وأجوبة مايو كلينك: 4 طرق لتقليل خطر إصابتك بمرض الخَرَف

20 يوليه 2022
لقطة مقرّبة ليدي زوجين يقومان بحل أحجية صور مقطعة في مطبخهما، لقطة من الأمام

السادة الأعزاء في مايو كلينك: أنا في منتصف الأربعينيات ولدي طفلان صغيران. أُصيبت والدتي بمشاكل في الذاكرة في أوائل الستينيات من عمرها، وقد تفاقمت بشكل متدرّج. كما عانت شقيقاتها من مشاكل ذات صلة. كيف يمكنني تقليل مخاطر الإصابة بالخَرَف لديّ - ولدى أطفالي؟ أتوجد أطعمة أو مكملات غذائية أو أنشطة معينة يجب أن نُدخلها في حياتنا لتقليل فرص فقدان الذاكرة؟

الإجابة: الخَرَف هو الأعراض التي تؤثر على ذاكرة الشخص وتفكيره وقدراته الاجتماعية إلى حد أن يصعب عليه أداء الأنشطة اليومية المُعتادة. يَنتجُ الخَرَف عن أمراض الدماغ. داء الزهايمر هو أكثرها شيوعًا وشهرة بين الجمهور. والأمراض التي تصيب الأوعية الدموية - الأمراض ذاتها التي تسبب النوبات القلبية والسكتات الدماغية - هي السبب الثاني الأكثر شيوعًا للخَرَف.

إن وجود تاريخ عائلي من الخَرَف يزيد من خطر الإصابة بهذه الحالة. ومع ذلك، فإن العديد من الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي لا يُصابون بالأعراض أبدًا. بل إن من ليس لديهم تاريخ عائلي قد يعانون أيضًا من مشاكل في الذاكرة مع تقدمهم في العمر.

ضعي في اعتباركِ هذه النصائح الأربع لتقليل المخاطر الإجمالية لتحديات الذاكرة.

1. شاركي في الأنشطة التي تحفز الدماغ.

فكري في الألغاز وألعاب الكمبيوتر. لكن اجعليها عادة طوال حياتكِ، حيث تشير الأبحاث إلى أن قيمة الأنشطة المعرفية المحفزة تتراكم على مدى العمر. مما يعني أن الحصول على تعليم جيد؛ والعمل في وظيفة محفزة عقليًا؛ والمشاركة في أنشطة التسلية والهوايات والأنشطة الاجتماعية التي تتطلب تركيزًا عقليًا كلها مهمة لتقليل خطر الإصابة بالخَرَف.

2. ركزي على التعليم وتعلم مهارات جديدة.

أظهرت الدراسات أنه كلما زاد عدد سنوات التعليم للشخص، انخفض خطر الإصابة بالخَرَف. ويبدو أن هذا يرجع إلى أن الأشخاص الذين يقضون وقتًا أطول في التعلم يميلون إلى تطوير شبكات أكثر قوة من الخلايا العصبية ووصلات أقوى بين تلك الخلايا العصبية داخل أدمغتهم. وتكون هذه الشبكات مجهزة بشكل أفضل للتعامل مع تلف الخلايا الذي يمكن أن يحدث بسبب اضطرابات الدماغ التي قد تؤدي إلى الخَرَف.

3. اتبعي نمط حياة صحيًّا.

كما هو الحال مع المشكلات الصحية الأخرى، فإن أسلوب الحياة الصحي مهم بنفس القدر للحفاظ على صحة الدماغ. يمكن أن يقلل تناول الطعام الجيد، والحفاظ على وزن صحي، والمشاركة في التمارين الرياضية بانتظام، وتجنب الحالات التي تزيد من خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية من خطر الإصابة بالخَرَف. لقد ثبت أيضًا أن أخذ الوقت لإدارة الكوليسترول وضغط الدم بشكل فعال، وعدم التدخين، والحد من استهلاك الكحول يحسن الصحة الإدراكية لاحقًا في الحياة. وذلك لأن هذه الإجراءات تؤثر على صحة الأوعية الدموية في الدماغ والرقبة والقلب. من المهم أيضًا الحصول على قسط جيد من النوم ليلًا وعلاج اضطرابات النوم، مثل: انقطاع النفس النومي. يُفترض ألا تكون المكملات الغذائية المساعدة على النوم ضروريةً إذا كنتِ تتبعين نظامًا غذائيًا متوازنًا.

4. حافظي على التفاعلات الاجتماعية.

تظهر الأبحاث أن التفاعل الاجتماعي في أي عمر سيكون ذا فوائدَ معرفيةٍ إيجابيةٍ. يمكن أن يؤدي التفاعل المنتظم مع الآخرين، بما في ذلك العائلة والأصدقاء والجيران وزملاء العمل وأفراد المجتمع، إلى تحسين مزاجكِ وتحسين نظرتكِ للحياة واستخدام عقلكِ. تؤثر هذه التفاعلات المنتظمة بشكل إيجابي على قدراتكِ المعرفية، وقد ثبت أن ذلك يخفف من أعراض الخَرَف.

أما عن أطفالكِ على وجه التحديد، فتبدأ العادات الجيدة في وقت مبكر. كلما جعلتِهم يمارسون العادات الصحية مبكرًا، زادت احتمالية استمرارهم عليها. وهذا سيفيدهم في السنوات اللاحقة. تأكدي من اتباعهم أيضًا لأسلوب حياة صحي قدر الإمكان. إذا ظلت الأوعية الدموية في المخ والقلب في حالة جيدة طوال فترة البلوغ ومنتصف العمر، فمن المرجح أن يظل أطفالكِ بصحة جيدة مع تقدمهم في العمر.

أما إذا تدهورت صحة تلك الأوعية الدموية لدى الأشخاص الأصغر سنًا، فمن الصعب إصلاح الضرر لاحقًا. ويمكن أن يكون تلف الأوعية الدموية في الدماغ أحد عوامل الإصابة بالخَرَف.

ولا يعني هذا أن دمج الخيارات الصحية في نمط حياتك إذا ما كنتِ أكبر سنًا - لن يُحدث فرقًا. إذ تظل هذه الخيارات قادرة على التأثير بشكل إيجابي على صحتكِ المعرفية والجسدية.

إذا كنتِ قلقةً من أنك قد تواجهين مشكلات في الذاكرة قبل والدتكِ، على الرغم من تغيير نمط حياتكِ، فتواصلي مع مزود رعايتك الأولية أو طبيب الأعصاب للحصول على إرشادات إضافية. الدكتور جريجوري داي، طب الأعصاب، مايو كلينك، مدينة جاكسونفيل، ولاية فلوريدا

###

نبذة عن مايو كلينك
مايو كلينك هي مؤسسة غير ربحية تلتزم بالابتكار في الممارسات السريرية والتعليم والبحث وتوفير التعاطف والخبرة لكل مَن يحتاج إلى الاستشفاء والرد على استفساراته. لمعرفة المزيد من أخبار مايو كلينك، تفضَّل بزيارة شبكة مايو كلينك الإخبارية.

جهة الاتصال الإعلامية:
سينثيا ويس، مسؤولة العلاقات العامة لدى مايو كلينك، newsbureau@mayo.edu