• By Sharon Theimer

التلوين مفيد لصحتك 

27 أكتوبر 2022

ما كان يُعرف بأنه نشاط بسيط وممتع للأطفال هو الآن وسيلة لممارسات الصحة النفسية الجيدة، حيث زادت شعبية التلوين مؤخرًا، خاصة بالنسبة للبالغين. 

فبينما تتميز كتب تلوين الأطفال بشخصيات كرتونية وتصميمات بسيطة، فإن كتب تلوين البالغين بها أنماط معقدة من الزهور أو الأعمال الفنية أو الماندالا أو الحيوانات. الكتب متاحة للشراء، ويمكنك طباعة صفحات تلوين مجانية عبر الإنترنت. بالنسبة لمن يفضلون الإصدار الرقمي، تتوفر العديد من تطبيقات التلوين للأجهزة المحمولة. 

لكن ما الذي يجعل التلوين شائعًا جدًا بين البالغين؟ 

يمكن للتلوين أن يُحَسِّن من صحتك عبر الآتي: 

تحسين التركيز الذهني 

يمكن للتلوين مساعدتك على أن تكون أكثر تركيزًا. فالتركيز الذهني هو القدرة على التركيز وبقاء الذهن حاضرًا في اللحظة الحالية. 

على سبيل المثال، نظرًا لأنك تركز على اختيار الألوان والبقاء داخل الخط، فأنت فقط تفكر في اللحظة الحالية. يمكنك إيقاف الضوضاء من حولك، ومنح عقلك موهبة التركيز على الحركات والأحاسيس والعواطف في اللحظة الحالية. 

تدرب على عدم إصدار الأحكام بينما تقوم بالمهمة من دون توقعات وليقتصر التركيز على اللحظة الحالية. إذا كنت مشتت ذهنيًا، وهو أمر طبيعي، فعد بلطف إلى ما تُقوم به الآن. فأنت تستخدم أجزاء دماغك التي تعزز التركيز والدقة خلال التلوين، مما يمنحك الفرصة للانفصال عن الأفكار المسببة للتوتر. 

تخفيف التوتر 

التلوين طريقة صحية لتخفيف التوتر. إنه يريح البال ويساعد جسمك على الاسترخاء. يمكن أن يؤدي ذلك إلى تحسين النوم والإرهاق مع تقليل آلام الجسم وسرعة القلب، والتنفس، والشعور بالاكتئاب والقلق. 

على الرغم من أن التلوين ليس العلاج النهائي للتوتر والقلق، فإن الجلوس لممارسة التلوين لفترة طويلة له قيمة كبيرة. خلال التلوين، انتبه إلى إيقاع تنفسك، واحرص على أن تنفث أنفاسًا كاملة وبوتيرة ثابتة من الحجاب الحاجز، واضبط سرعة قلبك بشكل دوري إذا استطعت. 

قبول النقص 

لا توجد طريقة صحيحة أو خاطئة للتلوين. التلوين نشاط غير تنافسي، لذلك لا يوجد ضغط "لرفع المستوى" أو الفوز بجائزة ما أو الانتهاء في الوقت المحدد. يمكنك التلوين قدر ما تريد. ليس عليك إنهاء صورة في جلسة واحدة. 

حاول التخلي عن الأحكام أو التوقعات واستمتع بجمال التلوين البسيط. لا يهم إذا كانت نتيجة تلوينك أنيقة أم فوضوية. الشيء الوحيد المهم هو إيجاد المتعة والاسترخاء خلال التلوين. 

طرق أخرى لتخفيف التوتر 

لا يجد بعض الأشخاص التلوينَ مريحًا أو ممتعًا، خاصة من كانوا لا يحبون التلوين عندما كانوا في مرحلة الطفولة. لا بأس بذلك. 

من طرق تخفيف التوتر الأخرى: 

  • اقضِ بعض الوقت مع حيوانك الأليف. 

لا يخفى على أحد أن الحيوانات الأليفة تجعلنا سعداء. فحبهم غير مشروط، وهم دائمًا سعداء لرؤيتنا، كما أنهم لطيفون. اقضِ بعض الوقت الممتع مع حيوان أليف، أو تطوع في مأوى للحيوانات إذا لم يكن لديك حيوانات أليفة. 

  • افتح كتابًا. 

إن القراءة طريقة رائعة لتخفيف التوتر تدريجيًا. إنها، مثل التلوين، تساعدك على الاستغراق في اللحظة الحالية ونسيان عملك أو مسببات التوتر الأخرى. 

  • دلِّك شحمتي أذنك. 

يضفي تدليك نقاط الضغط في شحمتي الأذن إحساسًا بالهدوء والاسترخاء على جسمك. قم بذلك لبضع دقائق، وقد تبدأ في الشعور ببعض الراحة. 

  • حرك جسدك. 

يمكن أن يكون القيام بحركات الرقص على الأغنية المفضلة علاجًا لكثير من الناس. إذا رقصت خلال معظم الأغنية، يمكنك أيضًا القول إنك مارست بعض التمارين. 

  • خذ نفسًا عميقًا. 

التنفّس العميق هو طريقة رائعة لتقليل استجابة جسمك للتهديدات المحسوسة. تنفس من خلال أنفك لمدة خمس ثوان ثم احبس نَفَسك لمدة ثانيتين. ثم أخرج النفس عبر فمك لمدة خمس ثوان. 

جويل بوبي أخصائي اجتماعي سريري مستقل مرخص في الطب النفسي وعلم النفس في أوستين، ولاية مينيسوتا. 

### 

نبذة حول نظام مايو كلينك الصحي 
يتكون نظام مايو كلينك الصحي من عيادات ومستشفيات ومنشآت أخرى تخدم احتياجات الرعاية الصحية للناس في الولايات أيوا ومينيسوتا وويسكنسن. يتيح مقدمو الخدمات في المجتمع السكاني، جنبًا إلى جنب مع موارد وخبرات مايو كلينك، للمرضى في المنطقة تلقي رعاية صحية فعلية وإلكترونية عالية الجودة بالقرب من المنزل. 

نبذة عن مايو كلينك 

مايو كلينك هي مؤسسة غير ربحية تلتزم بالابتكار في الممارسات السريرية والتعليم والبحث وتوفير التعاطف والخبرة لكل مَن يحتاج إلى الاستشفاء والرد على استفساراته. لمعرفة المزيد من أخبار مايو كلينك، تفضَّل بزيارة شبكة مايو كلينك الإخبارية.  

جهة الاتصال الإعلامية: 

شارون ثيمير، مايو كلينك للتواصل، newsbureau@mayo.edu