• By Sharon Theimer

تطورات في علاج سرطان البنكرياس تطرح المزيد من الخيارات وتدعو إلى التحلي بالأمل 

10 نوفمبر 2022
د. مارك تروتي

17 نوفمبر هو اليوم العالمي لسرطان البنكرياس

مدينة روتشستر، ولاية مينيسوتا — التشخيص بمرض السرطان قد يكون أمرًا مدمرًا. ولاسيما سرطان البنكرياس حيث إن نسبة النجاة منه ضئيلة للغاية. ويرجع هذا إلى أنه عند اكتشافه، يكون غالبًا قد انتشر بالفعل. يقول مارك تروتي، دكتور الطب، اختصاصي الأورام الجراحية لدى مايو كلينك: "إن وصمة العار المرتبطة بالتشخيص بذلك المرض تجعل الناس يشعرون باليأس". لذلك، يريد أن يعرف المصابون بسرطان البنكرياس أن التطورات في العلاج تعني توفير المزيد من الخيارات أكثر من أي وقت مضى. 

يقول الدكتور تروتي: "إذا فكرت في الأمر، ستجد أنه من بين سرطان الثدي وسرطان البروستاتا وسرطان الرئة وسرطان الدماغ - ما يزال سرطان البنكرياس بأقل نسب نجاة بين كل هذه السرطانات". 

على الرغم من ذلك، تزايدت نسب الشفاء منه أكثر مما سبق. يضيف الدكتور تروتي: "يرجع ذلك جزئيًا إلى التقدم في نهج علاج السرطان". 

حيث يعيش مرضى سرطان البنكرياس الذين بإمكانهم الخضوع لعملية جراحية أكثر ممن لا يفعلون. للأسف، لم تكن الجراحة خيارًا لمعظم المرضى في الماضي، ولكن مع تطور المعالجة الكيميائية حدثت تغييرات جذرية هائلة. ففي الوقت الحالي، أصبح بإمكان المزيد من المرضى الخضوع للجراحة العلاجية. 

يضيف الدكتور تروتي: "أولئك المرضى القادرون على الخضوع للمعالجة الكيميائية قبل الجراحة يحصلون على نتائج أفضل بكثير مما سبق". 

يشمل ذلك المرضى الذين شُخصوا بأنهم غير قابلين للجراحة خارج عيادات مايو كلينك بسبب إصابتهم بأي من أورام الأوعية الدموية الأكثر تعقيدًا. حيث إن مايو كلينك هي المركز الأول والوحيد الذي يستخدم بشكل روتيني التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET)، للمساعدة في تحديد مدى فعالية العلاج الكيميائي. 

"هذا ما نريد رؤيته في بداية التشخيص؛ نريد رؤية الورم واضحًا قبل المعالجة الكيميائية. ثم بعد خضوع المريض للمعالجة الكيميائية، نريد رؤيته وقد اختفى نوعًا ما – مما يوحي بفعالية المعالجة الكيميائية. وبعدما نجري عملية جراحية لهؤلاء المرضى لاستئصال الورم، يخبرنا أخصائي علم الأمراض بموت جميع الخلايا السرطانية" - هكذا أوضح الدكتور تروتي. 

إذ يطمح أي مريض مصاب بسرطان البنكرياس بصورة أساسية إلى إطالة عمره والحفاظ على جودة حياته أو تحسينها. كذلك تمنح مثل هذه التطورات الأمل للمرضى. 

يقول الدكتور تروتي: "بلا شك، ينبغي عليهم التحلي بالأمل". 

لمزيد من المعلومات، تفضَّل بزيارة شبكة مايو كلينك الإخبارية وmayoclinic.org

  

### 

نبذة عن مايو كلينك 
 

مايو كلينك هي مؤسسة غير ربحية ملتزمة بإجراء أبحاث ابتكارية في الممارسات السريرية والتعليم والأبحاث، وكذلك منح التعاطف على أيدي مجموعة من الخبراء لكل شخص يحتاج إلى الشفاء والرد على استفساراته. تفضَّل بزيارة شبكة مايو كلينك الإخبارية لمعرفة المزيد من أخبار مايو كلينك. 
 

جهة الاتصال الإعلامية: شارون ثيمر، مايو كلينك للتواصل، البريد الإلكتروني: newsbureau@mayo.edu