• By Sharon Theimer

الدراسات التي أجرتها مايو كلينك لمدة 20 عامًا تشير إلى إمكانية إدارة العودة إلى ممارسة الرياضة للرياضيين المصابين بأمراض القلب الوراثية

11 أغسطس 2021
مجموعة من المراهقين الصغار يرتدون الزي الأزرق والأبيض يلعبون كرة القدم في ملعب أخضر

مدينة روتشستر، ولاية مينيسوتا- لطالما كان تشخيص مرض القلب الوراثي مثل  متلازمة كيو تي الطويلة،  التي يمكن أن تسبب الموت القلبي المفاجئ، أمرًا صعبًا بالنسبة للرياضيين الشباب. ولكن أشارت دراسة أخرى استمرت 20 عامًا في مايو كلينك لهؤلاء الرياضيين الذين سُمح لهم بالعودة إلى اللعب إلى إمكانية إدارة المخاطر من خلال عملية المشاركة في صنع القرار. وسيتم تقديم نتائج الدراسة الاسترجاعية في الاجتماع السنوي لجمعية نظم القلب يوم الثلاثاء، 27 يوليو، وسيتم نشرها  في ذات الوقت في مجلة الكلية الأمريكية لأمراض القلب.

وكان يوجد في المجموعة التي تمت دراستها 672 مريضًا رياضيًا يعانون من أمراض القلب الوراثية التي تجعلهم عرضة لتوقف القلب المفاجئ. وكان من بين هؤلاء الرياضيين 495 يعانون من متلازمة كيو تي الطويلة، وهي مرض قلبي وراثي يمكن أن يسبب الإغماء والنوبات والسكتة القلبية المفاجئة وحتى الموت القلبي المفاجئ.

وخلال أكثر مما مجموعه يعادل 2000 سنة من المتابعة مجتمعة، لم تكن هناك وفيات مرتبطة بالرياضة في فئة الرياضيين الذين تم تشخيص إصابتهم بأمراض القلب الوراثية والذين قرروا العودة إلى ممارسة الرياضة. حالات التجاوز لمرضى القلب - الإغماء بسبب عدم انتظام ضربات القلب، والنوبات، والتسارع البطيني المصحوب بأعراض، والصدمات المناسبة من جهاز مقوم نظم القلب ومقوم نظم القلب مزيل الرجفان القابل للزرع ((ICD  أثناء ممارسة الرياضة وما بعدها، ولكن هذه الحالات لم تكن قاتلة. لم يكن لدى معظم الرياضيين جهاز مقوم نظم القلب ومقوم نظم القلب مزيل الرجفان القابل للزرع. ومن بين هؤلاء الرياضيين، لم يحتج أي منهم صدمة إنقاذ من مُزيل الرَّجَفان الآلي الخارجي، على الرغم من أن هذه المعدات كانت جزءًا من معدات السلامة وخطة العمل الطارئة لكل رياضي. وتُظهر هذه البيانات وجود فرصة لإصابة الرياضيين في المجموعة بنسبة تزيد قليلاً عن 1% بنوبة غير قاتلة أثناء ممارسة الرياضة كل عام.

تم تقسيم النتائج إلى مجموعتين: الرياضيون المصابون بمتلازمة كيو تي الطويلة والرياضيون المصابون بأمراض القلب الوراثية الأخرى المعروف أنها تسبب توقف القلب المفاجئ. كان يوجد تحديدًا 29 مريضًا أُصيبوا بحالة تجاوز قلبي واحد أو أكثر مرتبطة بمتلازمة كيو تي الطويلة. وكان من بينهم خمسة عشر رياضيًا في ذلك الوقت، وثلاثة منهم كان لديهم حدث قلبي مرتبط بالرياضة. بالنسبة لعدد 177 مريضًا يعانون من أمراض القلب الوراثية الأخرى، بما في ذلك اعتلال العضلة القلبية الضُخامي  وتسرع القلب البطيني الكاتيكولاميني متعدد الأشكال، حدثت 14 حالة قلبية غير قاتلة خلال وقت العودة إلى اللعب.

تعد الدراسة بمثابة استمرار للبحث حول العودة إلى اللعب الذي نشره مايكل ج. أكرمان، دكتوراه في الطب، لأول مرة في دورية الجمعية الطبية الأمريكية في عام 2012. الدكتور أكرمان طبيب أمراض قلب وراثية، وهو يدير عيادة نظم القلب الوراثي ويندلاند سميث رايس في مايو كلينك.

يقول الدكتور أكرمان: "عندما انضممت إلى فريق مايو كلينك في عام 2000، رفضنا النهج السائد للرياضيين المصابين بأمراض القلب الوراثية والذي تم تبنيه في جميع أنحاء العالم: إذا كان لديك شك، فتجاهل". بعد رؤية الآثار المحبطة والمدمرة لعدم الأهلية على الرياضيين، قررنا تبني عملية صنع قرار مشتركة ومستنيرة".

كما يشير الدكتور أكرمان إلى أن اتخاذ القرار المشترك للعودة إلى اللعب له خطوات مهمة لأنها حاسمة لنجاح العملية. ويبدأ ذلك باختبار شامل وخطة علاج مخصصة ومناقشة المخاطر ومراجعة الإرشادات الحالية للمشاركة الرياضية. إذا كان الرياضي وأولياء الأمور اتخذوا قرارهم بالإجماع - عندما يكون ذلك مناسبًا للعمر - يُسمح بالعودة إلى اللعب. ثم يتم إبلاغ المدربين ومسؤولي المدرسة بتدابير السلامة وتطبيقها، بما في ذلك وجود مُزيل الرَّجَفان الآلي الشخصي، وتجنب أدوية إطالة فترة كيو تي في حالة متلازمة كيو تي الطويلة، والحفاظ على الترطيب المناسب وتوازن الكهارل، وإجراء مشاورات متابعة سنوية مع طبيب أمراض القلب الوراثية لإعادة تقييم المخاطر ومراجعة العلاج.

شملت الدراسة الرياضيين المشاركين في الرياضات المنظمة والتنافسية بين الفترة من 1 يوليو 2000 و31 يوليو 2020. تمت مراجعة سجل كل رياضي لمعرفة التفاصيل السريرية والعلاجات وحالات التجاوز القلبية والرياضة أو الرياضات التي يمارسها. تم استخدام الرياضة الأكثر نشاطًا من الناحية البدنية لكل رياضي لتصنيف مستوى الخطر الفردي. ومن المثير للاهتمام، أنه لم يكن هناك فرق لافت للنظر في معدل الأحداث على أساس التصنيف الرياضي. كان وقت العودة إلى اللعب حدثًا فريدًا لكل رياضي، حيث تم حسابه على أنه الوقت الذي شارك فيه كل رياضي في الألعاب الرياضية بعد التقييم والموافقة على استئناف اللعب.

ويتابع الدكتور أكرمان: "كانت نتائج تنفيذ عملية اتخاذ القرار المشتركة مرضية بشكل لا يصدق، وفي الواقع أعادت صياغة المحادثة العالمية للرياضيين الذين يعانون من مجموعة متنوعة من أمراض القلب الوراثية. يمكن للشباب المصابين بأمراض القلب الوراثية أن يكبروا ويحلموا أحلاماً كبيرة. سيتمكن هؤلاء الرياضيون من الوصول إلى أعلى مستوى من الألعاب الأولمبية والرياضات الاحترافية".

ومع ذلك، يحذر الدكتور أكرمان من أن هذا النهج لا يشكّل حلاً شاملاً. بالنسبة لبعض الرياضيين، تتوج عملية صنع القرار المشتركة بالتوصية بإيقاف الرياضة التي يختارونها. هذا هو الحال بالنسبة للرياضيين الذين يعانون من نوع معين من أمراض القلب الوراثية التي تزداد سوءًا مع النشاط الرياضي. وذكر أن 15% - 20% من مرضاه الرياضيين يتخذون قرارًا عائليًا بعدم الأهلية الرياضية بعد التقييم. لذلك لا يختار الجميع العودة للعب عند طرح الخيار لذلك.

###

نبذة عن مايو كلينك

مايو كلينك هي مؤسسة غير ربحية تلتزم بالابتكار في الممارسات السريرية والتعليم والبحث وتوفير التعاطف والخبرة لكل مَن يحتاج إلى الاستشفاء والرد على استفساراته. لمعرفة المزيد من أخبار مايو كلينك، تفضَّل بزيارة شبكة مايو كلينك الإخبارية. للحصول على معلومات حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، بما في ذلك أداة تتبع خريطة فيروس كورونا في مايو كلينك، التي لديها توقعات لمدة 14 يومًا حول توجهات فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، تفضل بزيارة مركز مايو كلينك لموارد فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

جهة الاتصال الإعلامية:

تيري مالوي، مسؤولة العلاقات العامة لدى مايو كلينك، newsbureau@mayo.edu