• By Sharon Theimer

تحورات فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) مو، ودلتا، وما يجب معرفته عن الطفرات

23 سبتمبر 2021
رسم لكلمة به أيقونات طبية وفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) مكتوبة في المنتصف مع يد ذات قفاز طبي تشير إلى الكلمة

يراقب العلماء نوعًا جديدًا من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) تسميه منظمة الصحة العالمية B.1621 أو مو. يقول الدكتور جون أوهورو، طبيب الأمراض المعدية في مايو كلينك: في حين أن هذا المتحور يتصدر الأخبار، فإنه ليس السلالة السائدة في الولايات المتحدة أو أي مكان بعينه.

"بل إن متحور دلتا في الحقيقة هو السلالة السائدة في كل مكان حتى هذه اللحظة. وفي حين أنه من المهم أن يراقب العلماء ومسؤولو الصحة العامة هذا الأمر، فإننا الآن في حيز حيث يعتبر متغير مو شيئًا يجب مراقبته للمستقبل بدل أن يصير مصدر قلق".

ويعد متغير دلتا شديد العدوى معديًا بقدر الضعف بالنسبة للمتغيرات السابقة. وقد تم اكتشافه لأول مرة في الهند في كانون الأول/ديسمبر 2020. كما تم اكتشاف مو لأول مرة في كانون الثاني/يناير 2021 في كولومبيا. ولم تتوقف طفرات فيروس كورونا 2 المسبب لمتلازمة الالتهاب التنفسي الحاد الوخيم (السارز)، وهو الفيروس المسبب لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، في الظهور منذ أن بدأت الجائحة.

ويقول الدكتور أوهورو: "يتم تصنيف كل من هذه التحورات، جزئيًا، حسب عدد طفراتها الموجودة حول الفيروس نفسه، وبعض الطفرات الفيروسية موجودة حول شيء يسمى البروتين الشوكي، وهو ما تستخدمه بالفعل لدخول الخلايا والتسبب في العدوى. وهو أيضًا الهدف للعديد من اللقاحات".

"وكلما زاد هذا التغيير عن الأصل، زاد القلق من أنه قد يتفادى بعض أجهزة المناعة حال كونه حول هذا البروتين الشوكي. في حالة متحور دلتا، فإننا ما نزال نرى أن اللقاحات ما تزال قادرة على ضرب هذا الأمر وتحييده بمستوى عالٍ بما يكفي لمنع دخول المستشفى والالتهابات الشديدة. أما عندما ننظر إلى أشياء مثل متغير مو، فإن قلقنا وسؤالنا غير المُجاب هما إلى أي مدى تغيرت هذه الأشياء".

هناك ثلاثة تصنيفات تُعطى لمتحورات فيروس كورونا 2 المسبب لمتلازمة الالتهاب التنفسي الحاد الوخيم (السارز) حسب سهولة الانتشار، وشدة الأعراض، وكيفية العلاج:

  • متحور مثير للاهتمام
  • متحور مثير للقلق
  • متحور عالي الأهمية

يظهر الدكتور أوهورو التصنيفات على أنها "لوحة التهديدات التي يستخدمها بعض العلماء لتتبع هذه التحورات، وأنهم يتطلعون لمعرفة أي من هذه التحورات قد ثبت أنه يسبب بالفعل مرضًا بالغًا ولديه معدل إصابة مرتفع مثل دلتا، وأي منها مثير للقلق لكونه يتمتع ببعض القدرة على الانتشار ويجري تسجيل حدوثه في مناطق أكثر، لذلك فإن شيئًا مثل مو الذي يجب مراقبته عن كثب - يعد متحورًا مثيرًا للقلق. ومن ثمَّ فإن التحورات التي تظهر مع وجود المزيد من المخاوف الافتراضية بشأنها، لكن الأمر يستحق المراقبة، فإنها تُعد متحورًا مثيرًا للاهتمام".

ويظل التلقيح هو أهم خطوة لدرء المرض الخطير الناجم عن عدوى فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19). يستغرق الأمر أسبوعين على الأقل حتى يسري مفعول اللقاح بشكل كامل بمجرد تلقيه.

"ما يزال التلقيح ضد المتحور فعالًا للغاية. على الرغم من وجود تقارير عن حالات اختراق للقاحات، فإنها تميل إلى أن تكون أقل حدة وأقل تكرارًا. ويمكننا أن نرى على الصعيد الوطني أن المناطق ذات معدلات التلقيح المرتفعة لم تتضرر بنفس القدر من متحور دلتا. كما أنه يساعد على التأكد من عدم إثقال كاهل المستشفيات والعيادات بالمرضى، إلى جانب الحفاظ على سلامة الأفراد.

###

للصحفيين: توجد مقاطع صوتية في التنزيلات في نهاية المنشور الإنجليزي: يُرجى إرجاع المصدر إلى: "جون أوهورو، دكتور الطب/ الأمراض المعدية/ مايو كلينك".

نبذة عن مايو كلينك

مايو كلينك هي مؤسسة غير ربحية تلتزم بالابتكار في الممارسات السريرية والتعليم والبحث وتوفير التعاطف والخبرة لكل مَن يحتاج إلى الاستشفاء والرد على استفساراته. لمعرفة المزيد من أخبار مايو كلينك، تفضَّل بزيارة شبكة مايو كلينك الإخبارية. للحصول على معلومات حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، بما في ذلك أداة تتبع خريطة فيروس كورونا في مايو كلينك، التي لديها توقعات لمدة 14 يومًا حول توجهات فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، تفضل بزيارة مركز مايو كلينك لموارد فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

جهة الاتصال الإعلامية:

بوب نيليس، مسؤولة العلاقات العامة لدى مايو كلينك، newsbureau@mayo.edu