• By Sharon Theimer

الأطفال والقلق من العاصفة: أسئلة وأجوبة مايو كلينك

24 سبتمبر 2021
شجرة كبيرة متصدعة ومقسمة ومكسورة بعد العاصفة

السادة الأعزاء في مايو كلينك: يصاب ابني البالغ من العمر 6 سنوات بالقلق والاضطراب كلما عصف الجو. لقد لاحظتُ أن هذا السلوك أصبح أكثر تكرارًا منذ أن اضطررنا إلى الإخلاء العام الماضي لبضعة أيام بسبب إعصار منتظر. ماذا أفعل لمساعدة طفلي على التغلب على خوفه من العواصف؟ إذ إنه يسأل دائمًا عن الطقس عندما نغادر المنزل، وإذا ما أظلمت السماء، فإنه يسأل هل نحن بحاجة إلى مأوى لنكون آمنين. هل يجب أن أقلق؟ هل يجب أن أحدد موعدًا له مع أحد المرشدين النفسيين؟

الإجابة: من الشائع أن يخاف الأطفال في سن ابنك من العواصف. بالتأكيد، كان الاضطرار إلى إخلاء منزلك بسبب الإعصار أمرًا صعبًا على الأرجح بالنسبة له، إلا إنه يمكنك اتخاذ خطوات قد تخفف من قلقه. إذا وجدت أن خوفه من العواصف لا يتحسن، أو إذا بدأ القلق يؤثر على الحياة اليومية، ففكر في جعله يتحدث مع معالج أو مرشد نفسي.

خلال العاصفة، من المنطقي أن يسعى الطفل للحصول على الراحة من أحد الوالدين. قد تكون العواصف مخيفة. بالنسبة للأطفال المصابين بحساسية خاصة للضوضاء أو الضوء، قد يكون الرعد والبرق خاصة أمرًا صعبًا. وبالنسبة لبعض الأطفال المصابين بخوف كبير من العواصف، فإن المشكلة لا تأتي من العاصفة نفسها، بل من ترقب حدوث عاصفة. وقد يؤدي هذا الترقب إلى استمرار التوتر والقلق.

كما ذكرت، يتردد العديد من الأطفال كابنك عند مغادرة المنزل إذا ظَنُّوا أنهم قد يعلقون في عاصفة ما. وقد يحاولون تجنب الأنشطة الخارجية. قد يعيق هذا التوتر جوانب أخرى من حياتهم، مثل: الفرض المدرسي، لأن الخوف يجعل من الصعب عليهم التركيز. وقد ينصب هذا التوتر على الأهل أيضًا، حيث يبحث الأطفال عن الطمأنينة المستمرة بأنه لن تهب عاصفة.

يمكنك القيام بأشياء عدة لمحاولة تخفيف خوف ابنك.

بالنسبة لبعض الأطفال، من المطمئن معرفة خطة البقاء بأمان خلال العاصفة. تحدَّث إلى ابنك عما فعلَتْهُ أسرتك من قبل وكيف حافظ ذلك على سلامتكم. شارك ما ستفعله خلال العاصفة- حتى لو كنت بالخارج أو بعيدًا عن المنزل. طمئِنهُ أنك ستفعل ما في وسعك للحفاظ على سلامته. إذا كان طفلك قد مر بتجربة مخيفة، مثل الإخلاء، فأخبره كيف كان ذلك مخيفًا وكيف تعاملَتُم معه كعائلة، واشرح ما ستفعله إذا حدث هذا الموقف مرة أخرى.

المعرفة أيضًا قد تكون مفيدة. والكتب أو المواقع الإلكترونية أو المصادر الأخرى التي تناقش الطقس جيدةٌ لابنك لمعرفة المزيد. كما أن التعرف على الطقس وفهم أسباب العاصفة يمكن أن يخفف من قلق بعض الأطفال من العاصفة. فقط احرص أن تركز المصادر التي تختارها على العواصف نفسها بدلًا من التركيز على الدمار الذي قد تسببه.وبالمثل، إذا كنت تحاول البقاء على اطلاع دائم بعاصفة قد تؤثر عليك، فضع في اعتبارك مكان وجود ابنك وما قد يسمعه.

حاول مساعدة ابنك على تقليل "سلوكيات السلامة". وهي الأمور التي يفعلها وتجعله يشعر بشيء من التحسن، إلا إنها لا تفعل أي شيء فعليًا لإبقائه سالمًا. قد تتضمن هذه السلوكيات التحقق من توقعات الطقس أو السؤال عما إن كان سيتم التوجه إلى المأوى. عندما يعتمد الأطفال على مثل هذه السلوكيات، فإن هذا يمنعهم من تعلُّم أنه يمكنهم التعامل مع قلقهم عند الريبة. مع تقليل هذه السلوكيات، فسيرى الأطفال أنهم قادرون على التعامل مع عدم معرفة ما سيحدث بالضبط، وأنه غالبًا ما ستكون الأمور على ما يرام.

وبينما تستعين بطرق لمساعدة ابنك على التعامل مع خوفه، تذكر أنه من المهم أن تكون داعمًا ومشجعًا. لا تعاقب الطفل أو تقلل من شأنه أبدًا لأنه خائف.

إذا استمر الخوف على الرغم من محاولاتك، أو إذا تفاقم أو أصبح مزعجًا لك، فقد حان الوقت لطلب المساعدة من متخصص.

ويشمل علاج القلق من العاصفة مساعدة الأطفال على مواجهة خوفهم. وقد يبدأ ببساطة بالحديث عن العواصف. وقد يتحول الأمر إلى قراءة قصص عن العواصف، ومشاهدة مقاطع فيديو للزوابع أو الأعاصير أو غيرها من العواصف الكبيرة. في النهاية، قد يشمل الأمر جعل الطفل يخرج تحت المطر أو يقف بأمان بالقرب من النافذة لمشاهدة عاصفة ما خلال حدوثها.

بالطبع، توجد تحديات منها أن المعالج لا يمكنه استحضار عاصفة ما لأجل جلسة علاجية. بدلًا من ذلك، فإن وضع خطة وتحديد الأدوار التي يمكن للأطفال القيام بها للتعامل مع العاصفة، سيتيح لهم الشعور بالثقة لكونهم يعرفون ما يجب فعله عندما تأتي العاصفة. كما أن مساعدة الأطفال على مواجهة مخاوفهم تدريجيًا بهذه الطريقة أثبتت نجاحها في التغلب على القلق والخوف الزائد. الدكتور ستيفن وايتسايد، علم النفس، مايو كلينك، مدينة روتشستر، ولاية مينيسوتا

###

نبذة عن مايو كلينك

مايو كلينك هي مؤسسة غير ربحية تلتزم بالابتكار في الممارسات السريرية والتعليم والبحث وتوفير التعاطف والخبرة لكل مَن يحتاج إلى الاستشفاء والرد على استفساراته. لمعرفة المزيد من أخبار مايو كلينك، تفضَّل بزيارة شبكة مايو كلينك الإخبارية. للحصول على معلومات حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، بما في ذلك أداة تتبع خريطة فيروس كورونا في مايو كلينك، التي لديها توقعات لمدة 14 يومًا حول توجهات فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، تفضل بزيارة مركز مايو كلينك لموارد فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

جهة الاتصال الإعلامية:

شارون ثيمير، مسؤولة العلاقات العامة لدى مايو كلينك، newsbureau@mayo.edu