• By Sue Graves-Johnson

أمل للمرضى المصابين بمتلازمة ما بعد فيروس كورونا المستجد

26 أكتوبر 2021
شابة تعاني من ألم في الرأس، وصداع، وربما إجهاد وقلق، تلامس جبهتها

تشير مصطلحات "فيروس كورونا المستجد طويل المدى" و"فيروس كورونا المستجد الطويل" و"متلازمة ما بعد فيروس كورونا المستجد" إلى المرضى الذين أصيبوا بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) وما زالوا يعانون من أعراض وآثار طويلة الأمد.

يقول الدكتور جريج فانيشكاتورن، المدير الطبي لبرنامج مايو كلينك لتأهيل النشاط بعد فيروس كورونا المستجد: "تشير التقديرات إلى أن 10% إلى 30% من الأشخاص المصابين بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) سينتهي بهم الأمر بالإصابة بفيروس فيروس كورونا المستجد طويل المدى. ويبدو أن فيروس كورونا المستجد على المدى الطويل قد يكون عدوى مزمنة جديدة لبعض الناس ويكون قيمة قاعدية جديدة". 

وقد أعطت منظمة الصحة العالمية مؤخرًا التعريف السريري الأول لمتلازمة ما بعد فيروس كورونا المستجد. يقول الدكتور فانيشكاتورن: "وينص على أن المرضى يُفترض أن تظهر عليهم أعراض تستمر لمدة ثلاثة أشهر أو أكثر بعد الإصابة الحادة. إذا أُصيب شخص ما بأعراض فيروس كورونا المستجد طويلة المدى بحيث لا تسير الأمور في الاتجاه الصحيح، فإنني أوصي بأن يسعى المرضى للحصول على الرعاية الطبية في وقت أبكر".

ويتابع الدكتور فانيشكاتورن إن الباحثين بدأوا للتو في معرفة المزيد عن التغيرات الكيميائية الحيوية التي تحدث في الجسم والتي قد تؤدي إلى بعض الأعراض التي يعاني منها المرضى. 

"قد يعاني بعض الأشخاص من أعراض ضئيلة للغاية- بعض من ضيق النفس المستمر، وهو أمر يمكن أن يحدث بعد الإصابة بعدوى فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19). قد يُصاب البعض بشيء من ضباب الدماغ، بينما في حالات أخرى، قد تكون الأعراض شديدة جدًا. قد يُصابون بضيق النفس لحد أن يحتاجوا إلى استخدام الأكسجين لعدة أشهر بعد العَدوى، أو يصابون بعدم القدرة على القيام ببعض الأنشطة الأساسية للحياة، مثل المشي في منزلهم، والاستحمام وما إلى ذلك".

بالنسبة لفهم الأعراض الجديدة المرتبطة بمتلازمة ما بعد فيروس كورونا المستجد والتعرف عليها، فإنه يقول: "تكمن مشكلة فيروس كورونا المستجد طويل المدى في أنه غامض للغاية، ولا توجد معايير تشخيص محددة حتى الآن".

أمل في علاجات مستقبلية

بالإضافة إلى عمله في برنامج تأهيل النشاط بعد فيروس كورونا المستجد، يعمل الدكتور فانيشكاتورن مع المرضى في برنامج منفصل يسمى عيادة العناية بعد فيروس كورونا المستجد المصمم لمساعدة الأشخاص الذين أصيبوا بالعدوى الأولى في وقت أبكر. ويقول إنه بينما يوجد الكثير من العمل في المستقبل، التقدم مستمر ويجب على المرضى ألا يفقدوا الأمل. 

يوضح الدكتور فانيشكاتورن: "هناك احتمال أننا سنجد بعض العلاجات الفعالة جدًا للأفراد للوقاية من فيروس كورونا المستجد على المدى الطويل، وأخرى لعلاج المرضى الذين يعانون من فيروس كورونا المستجد على المدى الطويل. وبينما نحن في سيناريو متكيف نقوم بإدارة الأعراض حاليًا، فإنه يمكن أن تتحسن الأمور كثيرًا في المستقبل".

كما يذكّر المرضى بالحصول على المساعدة إذا احتاجوا إليها. "زيادة في التأكد من ألا تزداد هذه الحالة سوءًا قبل أن تتحسن، إذا كنت تعاني من الأعراض، فلا تخف من الحصول على العلاج. ولا تخف من الدفاع عن نفسك".

يمكن أن تبدأ الوقاية بالتطعيم وممارسة بروتوكولات السلامة.

"إن أفضل طريقة للوقاية من فيروس كورونا المستجد بعد فترة إصابة طويلة هي تجنب التعرُّض له. وأفضل طريقة للتغلب على فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) هي التطعيم أولًا ثم مواصلة جميع احتياطاتك الصحية، مثل التباعد الاجتماعي، وتعقيم اليدين، وارتداء الكمامة".

اقرأ دراسة الدكتور فانيشكاتورن حول متلازمة ما بعد فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

###

للصحفيين: تتوفر مقاطع صوتية صالحة للبث في قائمة التنزيلات في نهاية المنشور باللغة الإنجليزية. يُرجى إرجاع المصدر إلى: "جريج فانيشكاتورن، دكتور الطب/الطب المهني/مايو كلينك".

نبذة عن مايو كلينك

مايو كلينك هي مؤسسة غير ربحية تلتزم بالابتكار في الممارسات السريرية والتعليم والبحث وتوفير التعاطف والخبرة لكل مَن يحتاج إلى الاستشفاء والرد على استفساراته. لمعرفة المزيد من أخبار مايو كلينك، تفضَّل بزيارة شبكة مايو كلينك الإخبارية.

جهة الاتصال الإعلامية:

شارون ثيمير، مسؤولة العلاقات العامة لدى مايو كلينك، newsbureau@mayo.edu