• By Sharon Theimer

لماذا تأتي طفرات فيروس كورونا 2 المسبب لمتلازمة الالتهاب التنفسي الحاد الوخيم (السارز) وتذهب، وتبقى نصيحة الأطباء كما هي: الرجاء أخذ التطعيم؟

15 ديسمبر 2021
pessoa da equipe médica (uma mulher branca) usando EPI administrando uma vacina COVID-19 a um homem, talvez asiático-americano, também usando EPI

مدينة روتشستر، ولاية مينيسوتا- يقول خبراء مايو كلينك، بغض النظر عن المتحور، فإن الوقاية من العدوى تجدي نفعًا. وتقلل اللقاحات من دخول المستشفى والوفاة وتقي منهما بناءً على المعرفة الحالية. إذا كنتَ قادرًا على التطعيم أو مؤهلًا للحصول على جرعة معززة، فقم بذلك الآن.

لكن ماذا عن هذه التحورات؟ لماذا تظهر وكيف تظهر؟ إليك ما يقوله خبراء مايو كلينك:

قبل عامين، في 12 كانون الأول/ديسمبر، أصيبت مجموعة من الأشخاص بفيروس لم يكن معروفًا أنه يصيب البشر ومرِضوا منه. انتشر فيروس كورونا 2 المسبب لمتلازمة الالتهاب التنفسي الحاد الوخيم (السارز)، وهو الفيروس المسبب لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، في جميع أنحاء العالم، مما تسبب في أكثر من 267 مليون حالة إصابة خلال هذين العامين من الجائحة، بما في ذلك 49 مليون حالة في الولايات المتحدة. مع انتشار الفيروس، يتغير الجينوم الفيروسي أو يتحور داخل كل مضيف. ويمكن أن يؤثر هذا التغيير الجيني، المسمى بنشوء الطفرات، على سهولة انتشار الفيروس، أو شدة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) بمجرد الإصابة، أو مستوى المناعة من اللقاح أو عدوى سابقة. ويتم تتبع التغييرات الأكثر إثارة للقلق لأنها تصبح أكثر أهمية في مناطق جغرافية مختلفة من العالم. فيراقب الباحثون والأطباء هذه التحورات- مثل دلتا أو أوميكرون ليتمكنوا من فهم تأثير الطفرات في هذه التحورات على الفحص أو رعاية المرضى.  

يتكاثر الفيروس عن طريق نسخ شفرته الجينية وتشكيل جزيئات فيروسية جديدة لإصابة أكبر عدد ممكن من خلايا المضيف. في حالة فيروس كورونا 2 المسبب لمتلازمة الالتهاب التنفسي الحاد الوخيم (السارز)، يخزن الفيروس شفرته الجينية في صورة حمض نووي ريبوزي. حيث يعطي الأولوية لسرعة النسخ على حساب الدقة، ويمكن أن تظهر الطفرات في كل جولة من الاستنساخ. من وقت الإصابة وخلال الأيام القليلة الأولى، قد يتضاعف عدد جزيئات فيروس كورونا 2 المسبب لمتلازمة الالتهاب التنفسي الحاد الوخيم (السارز) كل ست ساعات تقريبًا.

وعندما يتم استنساخ الحمض النووي الريبوزي، تحدث أخطاء. تسمى هذه الأخطاء بالطفرات، وإذا غيرت الفيروس بطرق تساعده على الانتشار أو إصابة الخلايا، فيمكن أن تؤدي إلى سلالة جديدة من الفيروس تسمى متحورًا. الطفرات في الجينوم الفيروسي، خاصةً التعليمات الخاصة بالبروتينات الشوكية التي تساعد فيروس كورونا 2 المسبب لمتلازمة الالتهاب التنفسي الحاد الوخيم (السارز) على إصابة الخلايا، يمكن أن ينتج عنها جسيم فيروسي أفضل في تجنب الجهاز المناعي، ومقاوم للعلاجات الدوائية السابقة أو يمكنه إصابة الخلايا بشكل أكبر كفاءة. لكن أخطاء النسخ الأخرى قد تضر بتكاثر الفيروس أو لا يكون لها أي تأثير على الإطلاق.    

في النهاية، ما لم يتم اتخاذ الاحتياطات، فستنتشر مجموعة متنوعة من الجزيئات الفيروسية إلى المضيف التالي، حيث يمكن للفيروس المحاولة مرة أخرى.

يقول ريتشارد كينيدي، الحاصل على الدكتوراه، عالم المناعة والمدير المشارك لمجموعة أبحاث الـمَطاعيم التابعة لمايو كلينك: "إنك تُصاب بمجموعة من الفيروسات. وقد يكون كل فيروس مختلفًا عن الآخر لأن الطفرات تحدث في مواقع عشوائية".

مع وجود الملايين من حالات الإصابة بفيروس كورونا 2 المسبب لمتلازمة الالتهاب التنفسي الحاد الوخيم (السارز)، من المحتمل أن يرى العلماء معظم خيارات الطفرات، كما كتب أندرو بادلي، دكتور الطب، أخصائي الأمراض المعدية في مايو كلينك، في منشور حديث. وهو رئيس فريق العمل البحثي على فيروس كورونا 2 المسبب لمتلازمة الالتهاب التنفسي الحاد الوخيم (السارز)، وفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) التابع لمايو كلينك، والذي يشرف على الأنشطة البحثية المتعلقة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في مايو كلينك. في تعليقه، لاحظ الدكتور بادلي أنه من الضروري فحص وجمع المعلومات حول هذه الطفرات، وتقييم تأثيرها على كفاءة انتشار الفيروس، وإلى أي حد تمرِضُ الناس، وما إذا كانت التحورات الجديدة تقاوم العلاجات الحالية والعلاجات التجريبية لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

ليست كل الطفرات تقلق العلماء - تذكر أن بعضها يظهر ثم يموت إذا لم يساعد في انتشار الفيروس. لكن البعض الآخر يساعد في انتشاره بشكل مباشر أو غير مباشر. كجزء من الاستجابة المناعية، يصنع الجسم مجموعة متنوعة من الأجسام المضادة، وكلها ترتبط بقطعة صغيرة من البروتين الفيروسي. إذا تحور الفيروس، فقد يتغير البروتين المصنوع من هذه التعليمات بدرجة كافية بحيث لا يتمكن الجسم المضاد من الارتباط به أو يرتبط بشكل أقل إحكامًا. وكما كتب الدكتور بادلي، فإن هذا يمكن أن يقلل أو يبطل الآثار المفيدة للعلاجات التي تعتمد بشكل كبير على الأجسام المضادة: علاجات الأجسام المضادة أحادية النسيلة، وكذلك التطعيم، إلى حد ما.

إن الطفرات في المواقع المستخدمة في اختبارات التشخيص الجزيئي ليست أقل أهمية، كما كتب جوزيف ياو، دكتور الطب، وعالم الأحياء الدقيقة في مايو كلينك وخبير الاختبارات التشخيصية. ويمكن أن تقلل هذه التغييرات من دقة هذه الاختبارات، مما يجعل من الصعب اكتشاف هذه العدوى. وسيؤدي ذلك بشكل غير مباشر إلى انتشار فيروس كورونا 2 المسبب لمتلازمة الالتهاب التنفسي الحاد الوخيم (السارز).

الآثار المعروفة للتحورات هي زيادة محتملة في قابلية انتقال الفيروس، حتى إلى حد عودة العدوى لمن أخذوا التطعيم أو تعافوا من إصابة سابقة من فيروس كورونا 2 المسبب لمتلازمة الالتهاب التنفسي الحاد الوخيم (السارز). قد تزيد التحورات الجديدة من الدخول للمستشفى والوفاة أو تصيب الأشخاص الأصغر سنًا أو الأكبر سنًا أكثر من التحورات السابقة. وكما كتب الدكتور ياو، فإنها قد تتطلب أيضًا اختبارات إضافية، منها: تسلسل الجينوم الفيروسي، في كثير من الأحيان للاستمرار في مراقبة التحورات وضمان استمرار دقة الاختبارات التشخيصية الحالية.

بغض النظر، يتفق خبراء مايو على أن: الوقاية خير من العلاج.

يقول الدكتور كينيدي: "ارتداء الكمامة والتباعد الاجتماعي وغسل اليدين، هي إجراءات تقلل من فرصتنا في التعرض للفيروس، بغض النظر عن التحورات الموجودة. إذا اتبعنا جميع التوصيات الخاصة بارتداء الكمامات والتباعد وغسل اليدين، وحصلنا على لقاح فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، فسيكون لدينا طبقات متعددة من الحماية للحفاظ على سلامتنا".

اقرأ المقال كاملًا باللغة الإنجليزية على ديسكافريز ايدج.

###

نبذة عن مايو كلينك

مايو كلينك هي مؤسسة غير ربحية تلتزم بالابتكار في الممارسات السريرية والتعليم والبحث وتوفير التعاطف والخبرة لكل مَن يحتاج إلى الاستشفاء والرد على استفساراته. لمعرفة المزيد من أخبار مايو كلينك، تفضَّل بزيارة شبكة مايو كلينك الإخبارية.

جهة الاتصال الإعلامية:

كيلي لوكشتاين ، مسؤولة العلاقات العامة لدى مايو كلينك، newsbureau@mayo.edu