• By Sharon Theimer

أسئلة وإجابات مايو كلينك: هل يمكن أن تتفاعل الأدوية والمكملات مع بعضها بعضًا؟

13 يناير 2022
ملعقة من الحبوب المختلفة وأقراص الأدوية

السادة الأعزاء في مايو كلينك: مع تقدمي في السن، أعطاني الأطباء المزيد من الأدوية، مثل علاج ضغط الدم والكوليسترول. أيضًا، مع تقدمي في العمر، اخترت تناول بعض المكملات التي يُفترض أن تحسن ذاكرتي، وتقلل الكوليسترول وتقي من السرطان. هل يُفترض أن أقلق بشأن تفاعل هذه المكملات مع بعضها بعضًا أو مع الأدوية التي أتناولها؟

الإجابة: مع تقدم العمر تأتي المزيد من الأمراض المزمنة. أيضًا، قد يصاب بعض الأشخاص بنقص في فيتامينات معينة مع تقدمهم في العمر. لحسن الحظ، تتوفر مجموعة من الأدوية الموصوفة والأدوية المتاحة دون وصفة طبية، بالإضافة إلى المكملات الغذائية والفيتامينات، لتخفيف الأعراض، وإبطاء تقدم العديد من الحالات الصحية المزمنة المرتبطة بالعمر، ومساعدة الأشخاص في الحفاظ على صحة جيدة.

على مر السنين، أصبحت أرفف المتاجر مزدحمة بمئات المكملات العشبية وغيرها من المعززات الغذائية بادعاءات مختلفة حول دعم الصحة البدنية والعقلية والوظائف.

الكلمة التي يستخدمها الكثيرون لوصف تناول العديد من الأدوية الموصوفة والأدوية المتاحة دون وصفة طبية والمكملات الغذائية والعشبية هي "تعدد الأدوية". بالرغم من أن لها عدة تعريفات، فإن أوسع تعريف لتعدد الأدوية هو الاستخدام المتزامن لأدوية أو مكملات متعددة لعلاج حالة طبية واحدة أو أكثر لدى مريض واحد.

يكمن التحدي في أنه مع التقدم في السن تأتي المزيد من الحالات الطبية. ومع هذه الحالات المرضية يأتي المزيد من مزودي الرعاية الصحية لعلاجها. ما لم يتأكد المرضى من أن كل مزود لديه قائمة محدثة بالأدوية والمكملات، فقد لا يعرف مزودو الرعاية بدقة ما يتناوله المرضى أو قد لا يتواصلون بشأن المخاطر المتعلقة بتلك الأدوية والمكملات. ومع تناول الناس المزيد والمزيد من الأدوية والمكملات، تزداد فرص التفاعلات.

على سبيل المثال، لنفترض أن مريضةً وُصفَ لها عقار الستاتين لخفض الكوليسترول. إلا إنه بعد مشاهدة إعلان يروج لأرز الخميرة الحمراء باعتباره مفيدًا لإدارة الكوليسترول، فبدأت في تناوله. يحتوي أرز الخميرة الحمراء بشكل طبيعي على دواء لوفاستاتين، وهو مادة ستاتين طبيعية. ودون أن تدرك، بدأت هذه المريضة في تكرار العلاج باستخدام دواء أتورفاستاتين الذي وصفه لها مزود الرعاية الصحية. فبدأت تعاني من تقلصات في الساق وألم في العضلات وارتفاع في اختبارات وظائف الكبد بسبب هذا التفاعل الدوائي.

في حين أنه من المهم التحدث مع مزود الرعاية والصيدلي حول ما تتناوله لتجنب الكثير من الأدوية، فمن المهم أيضًا تجنب حدوث نقص.

ضعي في اعتباركِ المرضى النباتيين أو النباتيين المتشددين الذين تم تشخيصهم حديثًا بمرض السكري من النوع الثاني. غالبًا ما يتناول هؤلاء الأشخاص مكمل فيتامين B-12 لأنهم لا يأكلون اللحوم. ومع ذلك، فإن العلاج القياسي لمرضى السكري من النوع الثاني هو دواء يعرف باسم الميتفورمين، والذي قد يستنفد فيتامين B-12 لدى بعض المرضى. لذا فبعد أن بدأوا بتناول الميتفورمين، فإنهم يحتاجون إلى مكملات فيتامين B-12 أكثر من ذي قبل. ولتعقيد الأمور أكثر، فإنهم إذا كانوا يتناولون بالفعل أو بدأوا يتناولون دواءً مضادًا للارتجاع، ومضاد للقرحة مثل أوميبرازول، والذي يقلل من إنتاج حمض المعدة، فقد يتفاقم نقص فيتامين B-12، لأن فيتامين B-12 يعتمد على حمض المعدة لأجل الامتصاص.

هناك أمثلة أخرى لتفاعلات المكملات أو الوصفات الطبية. على سبيل المثال، قد يؤدي تناول الكالسيوم مع مكمل فيتامين D لعلاج هشاشة العظام، مع فيتامينات متعدد تحتوي على فيتامين D، إلى زيادة الكالسيوم في البول بما يكفي لزيادة خطر تكوين حصوات الكلى. وقد يؤدي تناول مسكنات الألم المخدرة لعلاج الألم الحاد أو المزمن مع تناول أي دواء مضاد للقلق مثل ألبرازولام إلى فقدان الوعي. والأسوأ من ذلك هو أن يشرب الناس مشروبًا كحوليًا يحتوي على ألبرازولام ومخدرًا في نظامهم.

ويمكن أن تشكل المكملات العشبية خطرًا على المرضى المتعاطين لأدوية متعددة؛ لأنها قد تؤثر أيضًا على عملية الأيض للأدوية أو المكملات الأخرى. غالبًا ما يتم تناول الريسفيراترول، الموجود في قشر العنب، كمكمل مضاد للأكسدة. تشير بعض الأدلة إلى أنه يمكن أن يبطئ عملية الأيض لبعض الأدوية الشائعة ويسبب آثارًا جانبية. قد يكون لنبات جنكو بيلوبا، الذي يُستخدم للذاكرة، تأثيرًا مضاد للصفائح الدموية، مما يزيد من خطر حدوث نزيف حاد لدى المرضى الذين يتناولون مضادات التخثر بالفعل مثل الوارفارين أو أبيكسابان.

عند تناول العديد من الأدوية المصروفة بوصفة طبية أو الأدوية المتاحة دون وصفة طبية، مع المكملات، فإنه يجب مراجعتها سنويًا على الأقل. ويعد البحث عن صيدلية متخصصة أو صيدلي الأدوية المتعددة هو الأمر الأمثل، حيث يمكن للصيدلي تحديد التفاعلات الدوائية المحتملة أو التفاعلات الدوائية الضارة التي تسببها المكونات المختلفة ويمكنه التعاون مع مزود الرعاية الصحية لتجنب المشكلات المستقبلية. أيضًا، تحدثي إلى الصيدلي في أي وقت يُوصف لكِ دواء جديد حتى تتمكني من مراجعة الوصفات الطبية والمكملات الحالية لتحديد أي مخاوف محتملة. مايكل شوه، دكتور في الصيدلة، قسم الصيدلة، مايو كلينك، جاكسونفيل، فلوريدا

###

نبذة عن مايو كلينك

مايو كلينك هي مؤسسة غير ربحية تلتزم بالابتكار في الممارسات السريرية والتعليم والبحث وتوفير التعاطف والخبرة لكل مَن يحتاج إلى الاستشفاء والرد على استفساراته. لمعرفة المزيد من أخبار مايو كلينك، تفضَّل بزيارة شبكة مايو كلينك الإخبارية.

جهة الاتصال الإعلامية:

شارون ثيمير، مسؤولة العلاقات العامة لدى مايو كلينك، newsbureau@mayo.edu