• By Sharon Theimer

ما هي الإنفلونزا؟

25 يناير 2022
زجاجة من دواء السعال مع الشراب الذي يُسكب على ملعقة

يمكن أن تجعلك الحمى واضطراب المعدة والإسهال والتهاب الحلق والقشعريرة والسعال والعطاس والصداع في حال بائسة. وعندما لا تكون على ما يرام، قد يكون من الصعب أحيانًا معرفة المشكلة بالضبط، وكيف يمكنك مساعدة نفسك على الشعور بالتحسن. مع اقتراب موسم الإنفلونزا، فالوقت مناسب الآن للنظر في أعراض الإنفلونزا- وما ليس بسبب الإنفلونزا.

الزكام

سيلان أو احتقان الأنف، والعطاس، والاحتقان، والصداع، والتهاب الحلق على الأرجح كلها نذير بالزكام. عادة ما تكون هذه العدوى الفيروسية في أنفك وحلقك غير ضارة، على الرغم من أنها قد تشعر بالعكس.

بينما لا يوجد علاج للزكام، فإن معظم الأشخاص يتحسنون دون علاج- عادةً في غضون أسبوع إلى 10 أيام. المضادات الحيوية ليست فعالة ضد الفيروسات، ويمكن أن يساهم الإفراط في استخدامها في تطوير سلالات من البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية.

يضم نمط الحياة والعلاجات المنزلية لتخفيف الأعراض: تناول الكثير من السوائل، والراحة. هناك إيجابيات وسلبيات لعلاجات البرد الشائعة، مثل: مسكنات الألم المُتاحة دون وصفة طبية، وعقاقير إزالة الاحتقان، وبخاخات الأنف، وشراب السعال.

التهاب المعدة والأمعاء الفيروسي، أو إنفلونزا المعدة

ما يسميه الكثير من الناس الإنفلونزا هو في الواقع التهاب المعدة والأمعاء الفيروسي، أو إنفلونزا المعدة. تشمل أبرز الأعراض: الإسهال والغثيان وتشنجات البطن والألم. وعادة ما تستمر الأعراض لمدة يوم أو يومين فقط، ولكن في بعض الأحيان قد تستمر حتى 10 أيام.

غالبًا لا يوجد علاج طبي محدد لالتهاب المعدة والأمعاء الفيروسي. ومع ذلك، يمكن أن تساعد تدابير الرعاية الذاتية في تخفيف الأعراض. احصل على قسط وافر من الراحة، ودع معدتك تهدأ عن طريق تجنب الأطعمة الصلبة لبضع ساعات. وبدلًا من ذلك، قم بمص رقائق الثلج أو تناول رشفات صغيرة من الماء. ثم عد إلى تناول الطعام رويدًا رويدًا عن طريق اتباع نظام غذائي لطيف. إذا عاد الغثيان، توقف عن الأكل مرة أخرى. تجنب الأطعمة مثل: مشتقات الحليب والكافيين والأطعمة الدهنية أو كثيرة التوابل حتى تشعر بالتحسن.

الإنفلونزا

الإنفلونزا هي الإنفلونزا الحقيقية. وهي عدوى فيروسية تهاجم الجهاز التنفسي، بما في ذلك الأنف والحلق والرئتين. في البداية، قد تبدو الإنفلونزا مثل الزكام لكن مع سيلان أنفي وعطاس والتهاب الحلق. لكن نزلات البرد عادة ما تتطور ببطء، بينما تميل الإنفلونزا إلى الظهور فجأة. وعلى الرغم من أن البرد قد يكون مصدر إزعاج، إلا إنك عادة ما تشعر بسوء شديد عند الإصابة بالإنفلونزا.

بالنسبة لمعظم الناس، تُشفى الإنفلونزا من تلقاء نفسها. لكن في بعض الأحيان قد تكون الإنفلونزا ومضاعفاتها قاتلة. الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بمضاعفات الإنفلونزا هم الأطفال الصغار، والنساء الحوامل، والنساء في الأسبوعين التاليين للولادة، والأشخاص فوق 65 عامًا، والأشخاص المصابون بضعف جهاز المناعة، وبعض الأمراض المزمنة، والأشخاص المصابون بالسمنة.

عادة، لن تحتاج إلى أكثر من الراحة والكثير من السوائل لعلاج الإنفلونزا. ولكن إذا كنت مصابًا بعدوى شديدة أو كنت عرضة بشكل أكبر لخطر حدوث مضاعفات، فقد يصف لك مزود الرعاية الصحية دواءً مضادًا للفيروسات لعلاج الإنفلونزا.

على عكس الزكام وإنفلونزا المعدة، فإنه يوجد لقاح ضد الإنفلونزا. على الرغم من عدم فعاليته بنسبة 100%، فإن لقاح الإنفلونزا قد يقلل من خطر الإصابة بالإنفلونزا، ويقلل من شدتها، ويقلل من خطر دخولك إلى المستشفى إذا كنت مصابًا بها. يوصي مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة بلقاح الإنفلونزا السنوي لكل من يبلغ 6 أشهر أو أكثر، إلا في استثناءات نادرة. التطعيم هو أفضل دفاع ضد الإنفلونزا.

تواصل مع الآخرين الذين يتحدثون عن الصحة والعيش بشكل صحي في مجموعة دعم نمط الحياة الصحي على مايو كلينك كونيكت، وهي مجتمع للمرضى عبر الإنترنت تديره مايو كلينك.

###

نبذة عن مايو كلينك

مايو كلينك هي مؤسسة غير ربحية تلتزم بالابتكار في الممارسات السريرية والتعليم والبحث وتوفير التعاطف والخبرة لكل مَن يحتاج إلى الاستشفاء والرد على استفساراته. لمعرفة المزيد من أخبار مايو كلينك، تفضَّل بزيارة شبكة مايو كلينك الإخبارية.

جهة الاتصال الإعلامية:

رودا مادسون ، مسؤولة العلاقات العامة لدى مايو كلينك، newsbureau@mayo.edu