• By Sharon Theimer

كيف تؤثر جائحة كوفيد-19 على الأطفال؟

7 فبراير 2022
طفلان صغيران، فتى أسود وفتاة بيضاء، في فصل دراسي بالمدرسة يرتديان قناعين، ويجلسان على مكتبين ويتقاسمان معقم الأيدي

مدينة روتشستر، ولاية مينيسوتا- طوال جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، كان هناك اعتقاد خاطئ شائع مفاده أن الأطفال لا يتأثرون كثيرًا بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وإذا أصيبوا بالمرض، ستكون أعراضهم خفيفة. إلا إن الجائحة تؤثر على الأطفال من نواح كثيرة، جسديًا وعقليًا.

لقد لاحظ الدكتور نوشين أمين الدين، طبيب الأطفال في مايو كلينك، وجانيس شراير، المعالج السريري في نظام مايو كلينك الصحي في لاكروس، ولاية يسكونسن، الخسائر التي أحدثتها الجائحة للأطفال عن كثب.

الأطفال يمرضون

أحد الأسئلة الأكثر شيوعًا التي يطرحها الأهل على الدكتور أمين الدين هو هل الأطفال بحاجة حقًا إلى التطعيم ضد فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)؟

يقول الدكتور أمين الدين: "ما أكدته لهم هو أننا حصلنا بالفعل على الكثير من المعلومات الجيدة على مدار العامين الماضيين [حول تأثيرات فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على الأطفال]، وبخاصة خلال العام الماضي، بخصوص كون اللقاحات فعالة بشكل لا يصدق في منع الأعراض الجانبية الشديدة".

من الآثار الجانبية النادرة والخطيرة لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) هو متلازمة التهاب الأجهزة المتعددة عند الأطفال، أو MIS-C. يقول الدكتور أمين الدين إن من أصيبوا بمتلازمة التهاب الأجهزة المتعددة عند الأطفال، لم يأخذوا اللقاح جميعًا تقريبًا.

"حتى لو أصيب الطفل بالمرض، فإن التطعيم يجعله أقل عرضة للإصابة بالمرض بدرجة كافية لدخول المستشفى أو الوفاة، وهو ما يحدث للأسف".

ازدياد مشاكل الصحة العقلية

حتى قبل الجائحة، كانت تحديات الصحة النفسية والعقلية التي تواجه الأطفال مصدر قلق كبير، حيث يقول شراير إن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) أدى حتى إلى تفاقم الوضع.

ويضيف شراير: "لقد شهدنا زيادة في الاكتئاب والقلق واضطراب الشهية بشكل غير مسبوق".

"في عام 2021 وحده، شهدنا زيادة بنسبة 30% في إحالات الصحة النفسية والعقلية لغرف الطوارئ. وهؤلاء الأطفال القادمون أكثرُ مرضًا مما كانوا عليه قبل الجائحة. فلديهم مستويات أعلى من التفكير الانتحاري، ويبدون المزيد من العدوانية إلى جانب إيذاء الذات، ومعدلات أعلى من معاقرة المخدرات أو الكحول والمزيد من حالات اضطراب الأكل".

يقول شراير إن ركائز الصحة النفسية والعقلية الجيدة، ومنها: قضاء الوقت مع الأصدقاء، والصحة العقلية، والنوم الصحي الجيد، والحفاظ على الروتين، كلها تضررت أثناء الجائحة.

الآثار الجانبية الضارة

بعض الآثار الجانبية لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على الأطفال يمكن أن تؤثر عليهم لسنوات قادمة.

"من الأمور التي لم نسمع عنها بقدر كافٍ هو أن أكثر من 140,000 طفلًا في الولايات المتحدة فقدوا أحد والديهم على الأقل بسبب فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19). حتى لو كان الناس يعتقدون أن هذا المرضَ يصيب البالغين، وأنه لا يؤثر على الأطفال، إلا إن العديد من الأطفال صاروا أيتامًا" - كما يقول الدكتور أمين الدين. "إن عدم وجود أحد الوالدين، لبقية حياتك يعد حدثًا مؤسفًا ومؤثراً للغاية. ولهذا، فإن هذا المرض يؤثر على الأطفال بطرق مختلفة".

###

للصحفيين: تتوفر مقاطع صوتية صالحة للبث في قائمة التنزيلات في نهاية المنشور باللغة الإنجليزية. يُرجى إدراج المصدر: "شبكة مايو كلينك الإخبارية".

نبذة عن مايو كلينك

مايو كلينك هي مؤسسة غير ربحية تلتزم بالابتكار في الممارسات السريرية والتعليم والبحث وتوفير التعاطف والخبرة لكل مَن يحتاج إلى الاستشفاء والرد على استفساراته. لمعرفة المزيد من أخبار مايو كلينك، تفضَّل بزيارة شبكة مايو كلينك الإخبارية.

جهة الاتصال الإعلامية:

شارون ثيمي، مسؤولة العلاقات العامة لدى مايو كلينك، newsbureau@mayo.edu