• By Sharon Theimer

إجراء في القلب لتقليل مخاطر السكتة الدماغية يُفترض أن يعالج التسربات الصغيرة

16 مايو 2022
رسم توضيحي لإغلاق الزائدة الأذينية اليسرى باستخدام جهاز واتش مان

مدينة روتشستر، ولاية مينيسوتا- يعتبر التسرب بعد إغلاق الزائدة الأذينية اليسرى أكثر أهمية مما كان يُعتقد سابقًا، وفقًا لبحث جديد في مايو كلينك. يُظهر هذا البحث أنه حتى التسريبات الصغيرة ترتبط بزيادة بنسبة 10% إلى 15% في مخاطر الأحداث الضارة. يوجد بيان صحفي صادر عن الكلية الأمريكية لأمراض القلب يوضح الدراسة البحثية والنتائج المنشورة في مجلة الكلية الأمريكية لأمراض القلب: فيزيولوجيا كهربية القلب السريرية.

الزائدة الأذينية اليسرى هي كيس صغير غير منتظم الشكل على الجانب الأيسر من القلب، فيه تتكون جلطات الدم. وإذا انتقلت أي جلطة، فيمكن أن تسد شريانًا في الدماغ وتعطل تدفق الدم، مما يتسبب في حدوث سكتة دماغية.

تُستخدم مميعات الدم بشكل شائع لتقليل مخاطر الإصابة بالسكتة الدماغية لدى مرضى الرجفان الأذيني. إلا إن بعض الناس ليسوا مرشحين جيدين على المدى الطويل لهذا العلاج. وقد يكون هذا بسبب التفاعلات الدوائية، أو الآثار الجانبية مثل النزيف، أو أمور التنقل الخاصة بالحصول على الفحوصات السريرية اللازمة. إن ضغط فتحة الزائدة الأذينية اليسرى، خاصة لدى المرضى المصابين بالرجفان الأذيني، يقلل بشكل كبير من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية والاعتماد على مميعات الدم.

ويتم وضع جهاز واتش مان المُستخدم في الإغلاق المُحكَم، بعناية لتجنب التسريبات التي قد تقلل من فعاليته. إلا أن بعض التسربات بقدر معين أمر شائع نسبيًا مع هذا النوع من الإجراءات لأن كل زائدة لها حجم وشكل فريد، وفقًا لمحمد الخولي، دكتور الطب، طبيب القلب التدخّلي في مايو كلينك والمؤلف الرئيسي للدراسة.

رغم أن القليل فقط من المرضى يُصابون بمشاكل تتعلق بالتجلط خلال فترة المتابعة، فقد لاحظ الدكتور الخولي والباحثون أنه يجب الاستمرار في إجراء التحسينات للقضاء على التسريبات وتقليل مخاطر السكتة الدماغية بشكل أكبر في هذا الإجراء الوقائي.

يفصّل البيان الصحفي للكلية الأمريكية لأمراض القلب تفاصيل نتائج الدراسة وكيف يمكن تحسين النتائج عبر التطورات الطبية في مجال التصوير والتموضع.

###

للصحفيين: الدكتور الخولي متاح للمقابلات باللغتين الإنجليزية والعربية. تتوفر معلومات حول خدمات مايو كلينك الدولية هنا.

نبذة عن مايو كلينك
مايو كلينك هي مؤسسة غير ربحية تلتزم بالابتكار في الممارسات السريرية والتعليم والبحث وتوفير التعاطف والخبرة لكل مَن يحتاج إلى الاستشفاء والرد على استفساراته. لمعرفة المزيد من أخبار مايو كلينك، تفضَّل بزيارة شبكة مايو كلينك الإخبارية.

جهة الاتصال الإعلامية:
تيري مالوي، مسؤولة العلاقات العامة لدى مايو كلينك، newsbureau@mayo.edu