• By Sharon Theimer

جسر تجديدي إلى عملية الزراعة لأبٍ شاب

7 سبتمبر 2022
ستيفن جراهام والعائلة

مايو كلينك رائدة في تحسين الإجراءات التجديدية التي تشكل جسرًا إلى عملية الزراعة. حيث توفر هذه الإجراءات خيارات جديدة لتقوية الصحة وإعادة بنائها بينما ينتظر المرضى هبة الحياة.

زراعة الأعضاء واحدة من أكثر العمليات الجراحية خطورة وتعقيدًا، ولكنها أيضًا يمكن أن تستعيد صحة المريض وجودة حياته بشكل كبير. يحتل مركز فون ليبيج للزراعة والتجديد السريري التابع لمايو كلينك جنبًا إلى جنب مع برنامج فان كليف للطب التجديدي للقلب التابع لمايو كلينك الصدارة في تطوير التدخلات التجديدية الرائدة التي تعمل على تحسين نسبة نجاح زراعة الأعضاء.

يقول عطا بحفر، دكتور الطب، الحاصل على الدكتوراه، طبيب القلب المتخصص في زراعة القلب ومدير برنامج فان كليف للطب التجديدي للقلب التابع لمايو كلينك: "من الأساليب التجديدية التي نستخدمها: نهج متنقل يشمل وضع مضخة البالون الأبهري، جنبًا إلى جنب مع الأدوية، والذي يمكن أن يساعد المرضى على إعادة التأهيل وزيادة قوتهم أثناء انتظار عملية الزراعة. وقد اكتشفنا طريقة جديدة لزراعة هذا الجهاز بحيث يكون أسهل على المرضى ويمكن تحمله لفترات أطول. ففي بعض الأحيان، تكون هناك حاجة إلى إطار زمني أطول لتحفيز قدرة الجسم على الشفاء بما يكفي لتحمل عملية زراعة الأعضاء". الدكتور بحفر هو أيضًا نائب مدير الترجمة لمركز الطب التجديدي.

قصة ستيفن

وُلد ستيفن جراهام من مدينة أميس بولاية أيوا، البالغ 34 عامًا، وقلبه معكوس - وهي حالة تُعرف باسم تحويل الشريين الرئيسية. وخضع لعملية جراحية عندما كان رضيعًا لتصحيح مرض القلب الخلقي هذا، وغَلَب توقعات أطبائه بأنه من المحتمل ألا يعيش بعد سن الثلاثين.

ولكن بعد سلسلة من أجهزة تنظيم ضربات القلب على مر السنين، كان قلبه على وشك التوقف، وكان بحاجة إلى عملية زراعة ومما زاد الأمور تعقيدًا أن عضلة القلب المتدهورة لدى ستيفن تسببت في ضغط شديد على ظهره وتضرر رئتيه.

وقال أطباؤه إنه سيحتاج إلى عملية زراعة قلب ورئة. ثم أتت الأخبار القاسية ومفادها أنهم لم يعودوا قادرين على مساعدته.

عندها جاء ستيفن إلى مايو كلينك.

"كانت الضغوط على رئتيه عالية لأن قلبه لم يكن يعمل بشكل صحيح. لقد قلقنا من إنه إذا لم يتم عكس ذلك، فقد يحدث فشل في القلب الجديد" - كما يقول سدير كوشواحة، دكتور الطب، طبيب القلب المتخصص في زراعة القلب في مايو كلينك. "وكنا نظن أننا قد نقدر على تخفيف ضغوط الرئة، بالتي لن يحتاج إلا إلى زراعة عضو واحد وسيتجنب عملية زراعة قلب ورئة أكثر تعقيدًا. بدون عملية زراعة قلب، لكان مآل المرض لديه انتهى خلال شهور".

نهج تجديدي

اتخذ فريق الزراعة في مايو كلينك نهجًا تجديديًا لرعاية ستيفن لمَّا لم تقلل الأدوية القياسية الفموية والوريدية وحدها من ضغط الرئة.

حيث قاموا بزراعة مضخة بالون داخل الشريان الأبهر عبر الشريان الإبطي الذي يمر عبر الجزء العلوي من الصدر، في إجراء تم اكتشافه والتحقق من فاعليته خلال أبحاث مايو كلينك. ويسمح هذا النهج طفيف التوغل عبر الجلد - ما يعرف بالنهج عن طريق الجلد - بإدخال مضخة البالون عبر الذراع وأسفل الشريان الأورطي مع التخدير الموضعي. إنه نهج تم تطويره في برنامج فان كليف للطب التجديدي للقلب. يتيح هذا الاكتشاف لمرضى مثل ستيفن المرونة للنهوض والتجول وحتى ممارسة الرياضة حال عمل المضخة داخل الجسم.

تكون الطريقة التقليدية لوضع مضخة البالون من خلال شريان في الساق، وبعد ذلك يجب على المريض أن يظل في الفراش طوال الوقت.

"نحن بالتأكيد لا نريد أن يستلقي الشخص على سريره في انتظار عملية الزراعة لعدة أسابيع. لأنه إذا خضع الشخص لهذه الجراحة وهو غير لائق بدنيًا أو كان طريح الفراش، فإن فترة التأهيل في وحدة العناية المركزة بعد الزراعة قد تكون طويلة للغاية" - كما يقول الدكتور بحفر.

تتمثل ميزة وضع مضخة البالون في الذراع في أنه يمكن للمرضى الاستفادة من كونها تُوضَع مكانها لأسابيع أو شهور بدلًا من بضعة أيام فقط. في حالة ستيفن، أتاحت له بعض الوقت للمضخة لعكس الضغط العالي في رئتيه، ولجسمه كذلك حتى يتعافى ويصبح أقوى تحسبًا لإجراء عملية الزراعة.

"على مدار عدة أسابيع، تسببت مضخة البالون والأدوية في جعل الخلايا التي كانت تتصرف بشكل غير طبيعي في شرايين الرئة أن تتصرف بشكل طبيعي. مع تعافي رئتيه، بدأت الضغوط تخِف. مع تحول رئتيه للحالة الطبيعية، علمنا أنه إذا قمنا بعملية زراعة القلب، فإن القلب الجديد يمكن أن يعمل بشكل طبيعي" - كما يقول الدكتور بحفر.

"سأفعلها. وستكون الأمور على ما يرام"

لقد استطاع ستيفن المشي بمضخة البالون، حتى أنه كان بإمكانه ممارسة التمارين في غرفته بالمستشفى. فانتهز الفرصة لبناء قوته من أجل الجراحة بهدف العودة إلى المنزل لأجل أُسرته.

"كنت أركب على الدراجة الثابتة لمسافة 10 أميال كل اليوم. قلتُ: "سأفعلها. سأصبح قويًا بما يكفي لإجراء عملية الزراعة ثم سأعود إلى المنزل. وسأكون بخير حال. (قلتُ لنفسي) أنا على وشك الانتهاء. امضِ قُدمًا"- كما يقول ستيفن.

لقد آتت جهوده ثمارها. وبعد شهرين من استخدام مضخة البالون والأدوية، انخفض ضغط رئته وأصبح مؤهلًا لخوض عملية زراعة قلب. لقد قوَّى الوقت الذي أمضاه على دراجة التمرين من عضلاته، وقد تعافى بسرعة كبيرة حتى أنه خرج من المستشفى بعد أسبوعين فقط من عملية الزراعة.

حياة جديدة

يستمتع ستيفن وزوجته، راندي جراهام، وابنتهما الصغيرة، آري، بفصل جديد في حياتهم.

"يمكنني أن أفعل تقريبًا أي شيء أريد الآن. ونكاد نسير كل ليلة. وأقوم بالتمرُّن على جهاز المشي البيضاوي" - كما يقول ستيفن. "لقد ذهبنا مؤخرًا إلى حفل زفاف، وتمكنا من الرقص كما أردنا".

"الحياة مختلفة جدًا الآن" - كما تقول راندي. "صار يمكنه أن يأخذ ابنتنا في نزهة إلى الحديقة. وأن يُصَارِعها على السرير. صار الحالُ جميلًا، ونحن نشعر ببالغ الامتنان".

لكونه يتحلى دائمًا بروح المقاتل، فإن ستيفن يتطلع إلى حياة طويلة ومستقبل نشط قد يشمل يومًا ما تدريب الفِرق الرياضية الشابة من زملاء ابنته.

ويقول ستيفن: "ما نجوتُ من تجربة الاقتراب من الموت في الصِغَر فقط لأموت في سن الثلاثين. أريد أن أبقى على قيد الحياة. أريد أن أكون موجودًا عندما تبلغ آري 30 عامًا وأن أرى ما أصبحت عليه".

ينسب فريق الزراعة الفضل إلى التدخل التجديدي وتصميم ستيفن على التعافي السريع.

###

للصحفيين: يتوفر فيديو بجودة صالحة للبث باللغة الإنجليزية هنا. يُرجى إدراج المصدر: "شبكة مايو كلينك الإخبارية." تتوفر معلومات حول خدمات مايو كلينك الدولية هنا.

نبذة عن مايو كلينك
مايو كلينك هي مؤسسة غير ربحية تلتزم بالابتكار في الممارسات السريرية والتعليم والبحث وتوفير التعاطف والخبرة لكل مَن يحتاج إلى الاستشفاء والرد على استفساراته. لمعرفة المزيد من أخبار مايو كلينك، تفضَّل بزيارة شبكة مايو كلينك الإخبارية.

جهة الاتصال الإعلامية:
سوزان باكلز، مايو كلينك للتواصل، newsbureau@mayo.edu